«الداخلية»: وضع قيد امني على من يتم ضبطه بحالة تسول من البدون


أكد وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان الفهد اليوم الاربعاء ان الخطة الامنية للوزارة خلال شهر رمضان المبارك ترتكز على حفظ امن دور العبادة والمناسبات الدينية من خلال التعاون مع الجهات الحكومية المعنية.

وقالت ادارة الاعلام الامني بوزارة الداخلية في بيان صحافي ان الفريق الفهد اجتمع مع عدد من وكلاء وزارات ومؤسسات الدولة للاطلاع على الرؤية الأمنية للوزارة خلال العام المقبل وتنسيق الجهود في إطار موحد لضمان سلامة المواطنين والمقيمين على حد سواء.

واضاف ان الاجتماع بحث الخطة الامنية التي تتضمن معالجة ظاهرة التسول خلال شهر رمضان مؤكدا الاتفاق بمنع الخيم الرمضانية المرفقة بالمساجد والتي يؤمها عدد من المصلين.

واوضح ان هذا التوجه يشمل الإفصاح بشكل واضح من خلال نشر بيانات المتسولين الذين يتم ضبطهم إعلاميا واستدعاء من استقدمهم واتخاذ الإجراءات بحقهم ووضع منع الكفالات عليه. واكد وضع قيد امني على من يتم ضبطه بحالة تسول من المقيمين بصورة غير قانونية مشيرا الى منع جمع التبرع النقدي داخل المساجد او خارجها خلال شهر رمضان المبارك الا من خلال اللجان والجمعيات الخيرية المعتمدة.

واشار الى الاجتماع ناقش الالية التي ستتبع لتنظيم استقدام الخطباء والائمة الزائرين في شهر رمضان او المناسبات الدينية من خلال التنسيق المسبق مع مقدمي طلب الاستضافة ودراسته قبل وقت كافي من المناسبة حتى يتم اتخاذ قرار بشأنها. و

نقل البيان عن الفريق الفهد شكره وتقديره للدور الذي تضطلع به الجهات الحكومية ذات الصلة من خلال تعاونها وتنسيقها مع وزارة الداخلية لتنفيذ رؤيتها الأمنية لحفظ الأمن والاستقرار في البلاد.

وقال ان الاجتماع الذي تناول بالبحث الرؤى الامنية 2016/2017 للوزارة مواكبة الانتخابات البرلمانية المقبلة وما يتطلبه من تعاون مع جميع الجهات لإظهار الكويت بمظهر حضاري وديمقراطي. واكد الاتفاق على تنظيم الخيم والمقار الانتخابية ومن ضمنها صالات الافراح ومراكز التنمية الاجتماعية اضافة الى مواقع الخيم الانتخابية من خلال تحديد اليه مناسبة تضعها بلدية الكويت مع وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وهيئة القوى العاملة.

وذكر ان الالية ستنص على تحديد مواقع محدده لهذه المقار في مختلف مناطق الكويت لكل دائرة على حده وتقوم الجهات ذات الصلة بالأشراف الكامل على هذه المواقع مع اتفاق الحضور على انشاء غرف عمليات مصغره للتعامل مع اية احداث طارئة والتعامل معها امنيا واعلاميا بهدف سرعة التنسيق والتواصل بين الجهات المعنية.

كما ناقش الاجتماع الخطة المرورية التي أعدتها وزارة الداخلية بالتعاون مع الجهات الحكومية لتقديم الحلول والمقترحات التي من شأنها ان تؤدي الى معالجة المشكلة المرورية خلال هذه المناسبات.

وشارك في الاجتماع وكيل وزارة الصحة الدكتور خالد السهلاوي ووكيل وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل الدكتور مطر المطيري ومدير عام بلدية الكويت المهندس أحمد المنفوحي ووكيل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية فريد عمادي ومدير عام هيئة القوي العاملة بالوكالة احمد الموسى ومدير عام الإدارة العامة للاطفاء بالوكالة اللواء خالد المكراد وعدد من القيادات الأمنية المختصة.

أضف تعليقك

تعليقات  0