تجميد حسابات لوزراء ونواب لبنانيين محسوبون.. على«حزب الله» الإرهابي


بدأت البنوك اللبنانية تجميد حسابات لشخصيات محسوبة على حزب الله، وذلك امتثالا لتطبيق لائحة العقوبات الأميركية، مؤكداً أن النظام التطبيقي الخاص بالقانون الاميركي الصادر عن وزارة الخزانة الأميركية في 15 أبريل الماضي جاء ليدرج نحو 100 اسم في لائحة العقوبات الأميركية وسنشهد المزيد من الأسماء المدرجة على هذه اللائحة السوداء في القريب العاجل كما مزيد من اللوائح المشابهة.

وأوضح الخبير الاقتصادي اللبناني د.غازي وزني إلى لجوء بعض المصارف اللبنانية فعلاً إلى تجميد وإقفال حسابات لنواب ووزراء وأشخاص مقربين لحزب الله في بنوك لبنانية، مشدداً على أن الحظر في القانون يتناول العمليات أينما كانت وبجميع العملات بما فيها الليرة اللبنانية والأورو وليس الدولار الأميركي فحسب.

وعزا وزني موقف نواب ووزراء حزب الله في الحكومة إلى مغالاة بعض المصارف اللبنانية في تطبيق القانون الأميركي، “إلى جانب الاستنسابية والعشوائية في تطبيق الإجراءات، إذ إن توطين رواتب الوزراء والنواب المنتمين الى الحزب لا يخضع الى قوانين الإرهاب وتبييض الأموال، وما شابه، لأن هذه الرواتب معروفة المصدر.

الى ذلك يعتبر امتثال المصارف اللبنانية لتطبيق لائحة مكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب هو تطبيق للمعايير والقوانين الدولية المستحدثة، غير أن وقعها الآن بات أقوى في ظل التطورات الدراماتيكية مع ارتفاع حدة التوتر بين مسؤولي “حزب الله” ووزرائه في الحكومة والمصارف اللبنانية على خلفية إصدار المصرف المركزي التعميم 137 في 3 مايو الجاري بما يتناسب مع مضمون القانون الأميركي رقم 2297، الأمر الذي اعتبره الحزب مصادرةً لسيادة لبنان النقدية.

أضف تعليقك

تعليقات  0