«برشلونة» يتطلع للهيمنة على إسبانيا عندما يلتقي اشبيليه.. غداً


يتطلع فريق برشلونة للفوز بثنائية الدوري والكأس للمرة الثانية على التوالي حينما يلاقي اشبيلية بطل الدوري الأوروبي غدا الأحد على ملعب استاديو كالديرون في نهائي كأس الملك. وحسم برشلونة لقب الدوري الاسباني الأحد الماضي بفوزه على ملعب غرناطة بثلاثة أهداف نظيفة حملت توقيع لويس سواريز، ويبحث الفريق الآن عن لقب الكأس الذي فاز به العام الماضي على حساب اتلتيك بيلباو.

وكان برشلونة قريبا من التفريط في لقب الدوري الأسباني في ابريل الماضي بعد مسيرة كارثية، كما خرج الفريق من دوري أبطال أوروبا على حساب اتلتيكو مدريد. وقال لويس إنريكي المدير الفني لبرشلونة «الفوز بلقب الدوري والكأس وربما لقب كأس العالم للأندية، في اليابان في ديسمبر المقبل، يعني أنه موسم ناجح للغاية بالنسبة لنا».

وأضاف «لا يوجد فريق في التاريخ يفوز بكل الألقاب، ولكننا سنكون قد اقتربنا من ذلك إذا فزنا غدا. الفوز في مدريد سيهدي لويس إنريكي لقبه السابع مع برشلونة، منذ توليه المهمة خلفا للمدرب الأرجنتيني خيراردو مارتينو. ولا يعاني برشلونة من أي إصابات في صفوفه حيث تعافى المدافع الأرجنتيني المخضرم خافيير ماسكيرانو من تمزق عضلي كان قد تسبب في خروجه من مباراة غرناطة.

وقال يوناي إيمري مدرب اشبيلية «نعيش لحظات استثنائية».

وأضاف «نستمتع بهذه اللحظات في الوقت الذي نفكر في نهائي كأس ملك أسبانيا، لكن علينا أن نستمتع بهذه اللحظات لأن الفريق يستحق ذلك».

ويفتقد اشبيلية جهود المخضرمين خوسيه انطونيو رييس ومايكل كرون ديلي بسبب الإصابة في الوقت الذي يعول فيه الفريق على تألق المهاجم الفرنسي كيفين جاميرو.

وفاز اشبيلية بلقب كأس أسبانيا خمس مرات من قبل كان أخرها في 2010، بينما أحرز برشلونة اللقب 27 مرة في رقم قياسي، لكن المباراة ستكون أول نهائي يجمع بين الفريقين في مسابقة الكأس.

وظهر اشبيلية بمستوى باهت في الدوري الأسباني وانهى الموسم في المركز السابع بعدما فشل في تحقيق أي انتصار خارج أرضه.

وغاب برشلونة عن نهائي كأس ملك اسبانيا مرة واحدة في أخر ستة أعوام.

ويستضيف استاديو كالديرون نهائي كأس ملك أسبانيا للمرة الثانية عشر بعد رفض ريال مدريد استضافة المباراة على ملعب استاديو برنابيو.

أضف تعليقك

تعليقات  0