" الجامعة" : الدروس الخصوصية سبب رئيس في زيادة نسبة الرسوب !


قال مساعد نائب مدير الجامعة للشؤون العلمية والتقييم والقياس د.خالد الفاضل ان الدروس الخصوصية أصبحت مشكلة يعاني منها الطلاب وايضا اولياء الامور على حد سواء، فلها تأثير كبير جدا على ميزانية المنزل، لاسيما انها اصبحت السبيل الافضل والأسهل للمدرسين للحصول على حوافز مالية اعلى، الامر الذي يؤثر في المهام التدرسية للاستاذ في الفصل، لانه يطمح في الحصول على اموال طائلة من خلال هذه الدروس الخصوصية.

وأكد ان الدروس الخصوصية هي السبب الرئيسي في تزايد نسب «الرسوب» التي نراها والتي تسببت في حدوث هجرات جماعية للطلبة من الكليات العلمية الى الادبية وكذلك الى التسرب من جامعة الكويت، خصوصا بعد تحولها من امر عابر حيث كانت حلولا ترقيعية لمسألة معينة، الى ظاهرة تستوجب النظر فيها وإيجاد سبل للنجاة منها.

وأشار إلى ان الجمعيات التعاونية تعج بعدد اكبر من المقاهي من خلال الكبائن المخصصة لاحتواء الطلبة مع مدرسيهم، للمشاركة في اثراء عملية اقتصادية للربح المالي السريع، فعلى سبيل المثال، متوسط رسوم المدرس الخصوصي للطالب الواحد 20 ديناراً في الساعة الواحدة، ومن خلال مجموعة لاتقل عن 12 طالبا يعني يقارب 240 دينارا في الساعة الواحدة، والذي يصل لـ 1440 دينارا في اليوم لو افترضنا انه يعمل لمدة 6 ساعات فقط، ما يعني انه يتقاضى راتبا قدره 36000 دينار في نهاية الشهر، وهو ما يضاهي رواتب مجلس الوزراء باكمله.

أضف تعليقك

تعليقات  0