تحديث : «الداخلية» تفاوت بطاقات صعود الطائرة المصرية.. استنفر الأجهزة الأمنية


ذكرت الإدارة العامة للعلاقات والاعلام الأمني بوزارة الداخلية، أن الأجهزة الأمنية المعنية بالإدارة العامة لأمن المطار، اتخذت كافة الإجراءات الاحترازية بشأن إجراءات تفتيش الطائرة المصرية، التابعة لطيران «النيل»، وفقا للمتطلبات الأمنية التي تستدعي ذلك.

وقالت «الإدارة» إن «الإجراءات التي اتخذت بحق الطائرة تعود لوجود تفاوت في أعداد بطاقات صعود الطائرة «البوردنغ»، مع أعداد الركاب من قبل الشركة الناقلة، وهو دفع رجال الأمن إلى إنزال الركاب والتحقق منهم، ومن امتعتهم والتدقيق عليهم إلى ان تأكدت من سلامة الطائرة، ومن ثم أقلعت إلى وجهتها المقصودة، ضمن نطاق الإجراءات الاحترازية المتبعة في ذلك».

وتهيب الإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني بالجميع عدم ترديد أي أقاويل، أو تناول معلومات إلا من خلال مصادرها الصحيحة، مؤكدة «أن أبوابها مفتوحة للرد على أي أسئلة، أو استفسارات في المجال الأمني».


استنفر الأمنيون في مطار الكويت إثر الاشتباه باحتواء حقيبة أحد الركاب على مواد متفجرة.

وفي التفاصيل ان جهاز فحص أمتعة المغادرين أعطى إشارة «عالية» عند مرور حقيبة أحد الركاب خلاله، مما قد يبين احتوائها على مواد متفجرة، الأمر الذي جعل المفتشين يستدعون المختصين بالمواد المتفجرة.

ولم يعثر الأمنيون على شيء حتى الآن، إلا أنهم أنزلوا أمتعة المسافرين التي تم تحميلها على متن الطائرة لإخضاعها للتفتيش الدقيق.

أضف تعليقك

تعليقات  0