السلطات الفرنسية تداهم مكاتب غوغل في باريس


داهمت السلطات الفرنسية مكاتب شركة غوغل في العاصمة باريس في إطار تحقيق بشأن مخالفات ضريبية. وبحسب تقارير، فقد دخل قرابة 100 من موظفي الضرائب مكاتب غوغل وسط باريس صباح الثلاثاء.

وأكدت الشرطة وقوع المداهمة. لكن غوغل لم تعلّق على هذه التقارير حتى الآن.

ويتهم عملاق الانترنت الأمريكي بأنه مدين للحكومة الفرنسية بضرائب تبلغ قيمتها مليار و800 مليون دولار.

ويعتقد أن العديد من الشركات الدولية تلجأ إلى ثغرات قانونية لتقليل ضرائبها.

وعلى سبيل المثال، تتيح هيكلة غوغل للشركة دفع ضرائب في أيرلندا، حتى عندما تكون مبيعاتها متعلقة ببريطانيا. ووقعت غوغل في يناير/كانون الثاني اتفاقا مع سلطات الضرائب البريطانية تدفع بموجبه ضرائب قيمتها 130 مليون جنيه استرليني عن الفترة منذ عام 2005.

ووجهت انتقادات كثيرة في بريطانيا لهذا الاتفاق. وفي أبريل/نيسان، كشف الاتحاد الأوروبي عن خطط لإجبار الشركات الدولية على كشف المزيد من التفاصيل بشأن سجلاتها الضريبية.

وبموجب هذه الخطط، سيتعين على الشركات الإعلان عن الضرائب التي تدفعها داخل الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي، إضافة إلى أي أنشطة لها في ملاذات ضريبية محددة.

أضف تعليقك

تعليقات  0