ضبط مصنعين للخمور المحلية بـ«القرين» و«جواخير الأحمدي»


في ضربة جديدة من سلسلة الضربات التي يوجهها قطاع الأمن العام ضد تجار الخمور المحلية ومروجيها، تمكن رجال الأمن من ضبط مصنعين للخمور المحلية، الأول في أحد منازل منطقة القرين التابعة لمديرية أمن مبارك الكبير، والثاني في جواخير الهجن التابعة لمحافظة الأحمدي بتعاون بين مديرية أمن الأحمدي ومديرية أمن الفروانية، وعثر في المصنعين على كمية كبيرة من أدوات ومعدات التصنيع، بالإضافة إلى كمية من الخمور الجاهزة للبيع.

جاء ذلك تنفيذا لتعليمات نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الصباح ووكيل الوزارة الفريق سليمان الفهد بتكثيف الجهود وضبط كل من تسول له نفسه العبث في أمن الوطن والمواطنين والمقيمين، وبإشراف مباشر من الوكيل المساعد لشئون الأمن العام اللواء إبراهيم الطراح ومدراء الأمن في المحافظات.

وقال مصدر أمني لـ«القبس الإلكتروني»، إن معلومات وردت لمدير عام مديرية أمن مبارك الكبير اللواء فراج الزعبي، تفيد عن أحد منازل منطقة القرين والذي استغلها مستأجرين آسيويين في تحويلها مصنعاً للخمور المحلية، حيث شكلت فرقة بحث وتحري قامت بجمع المعلومات الكافية واستصدار الإذن القانوني اللازم ومداهمة المنزل، حينها القي القبض على 4 آسيويين بينهم امرأتين يديرون المصنع وعثر بداخله على 150 برميل و3 خزانات و3 مقاود نار و9 سلندرات غاز وقناني جاهزك للبيع ومبلغ مالي، وعليها قاموا بإحالتهم والمضبوطات لإدارة مكافحة المخدرات والخمور واتخاذ كافة الإجراءات القانونية بحقهم.

وفي الوقت نفسه، وردت معلومات لمدير عام مديرية أمن الفروانية العميد ركن صالح مطر العنزي تفيد عن مصنع للخمور المحلية في جواخير الهجن التابعة لمحافظة الأحمدي الأمر الذي استدعى تعاونا مشتركا مع مديرية أمن الأحمدي بقيادة العميد عبدالله سفاح الملا، حيث شكلت فرقة أمنية قامت بمداهمة مصنع كبير، عثر بداخله على كمية كبيرة من مواد وأدوات التصنيع والخمور الجاهزة للبيع.

وأكد المصدر على استمرار قطاع الأمن العام في ملاحقة المطلوبين والمشبوهين ومداهمة مصانع الخمور وأوكار الدعارة، وذلك للحد من التجاوزات القانونية التي يقوم بها الخارجين عن القانون.

أضف تعليقك

تعليقات  0