‏المملكة لطهران: غير مسموح في الحج بـ «دعاء كميل ومراسم البراءة ونشرة زائر» ‏


أعلن مسؤول سعودي اليوم الاربعاء توصل بلاده لاتفاق مبدئي مع إيران في شأن ترتيبات الحجاج الإيرانيين لهذا العام تمهيدا لتوقيع الاتفاق رسميا غدا الخميس.

وأكد وكيل وزارة الحج والعمرة السعودي حسين الشريف في تصريح نشرته صحيفة «الرياض» السعودية على موقعها الإلكتروني توصل الوزارة إلى اتفاق مبدئي اليوم مع رئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية سعيد أوحدي على المحضر الخاص بترتيبات الحجاج الإيرانيين.

وأوضح الشريف أن التوقيع النهائي على المحضر بين وزارة الحج والعمرة السعودية ومنظمة الحج والزيارة الإيرانية سيكون خلال الاجتماع الثاني المقرر غدا الخميس.

وبين أن الجانب السعودي أبلغ الوفد الإيراني خلال الاجتماع الأول اليوم أن أنظمة المملكة لا تسمح بتلبية مطالبه بتضمين فقرات في المحضر تسمح لهم بإقامة «دعاء كميل ومراسم البراءة ونشرة زائر».

وأضاف أن الجانب السعودي أكد أيضا وجوب الالتزام بالتعليمات الخاصة بالحج بحسب المحاضر التي وقعت مع جميع الدول الإسلامية ويتم تنفيذها بمساواة بين جميع الدول.

ووصف الشريف الاجتماع الذي عقد اليوم بين الجانبين السعودي والإيراني بأنه «إيجابي» مؤكدا أنه تم الاتفاق على كافة النقاط المتعلقة بترتيبات حجاج إيران وإنهاء البند الذي وقع الاختلاف عليه سابقا والمتمثل في موضوع التأشيرات.

وأوضح في هذا الصدد أنه يجري التنسيق مع وزارة الخارجية السعودية لاستخدام النظام الإلكتروني الذي يسهل للحاج الإيراني طباعة التأشيرة في بلده ويمكن للناقل الجوي التأكد من صحة التأشيرة إلكترونيا.

وشدد الشريف على عدم وجود تعليمات خاصة لحجاج أي بلد معين مشيرا إلى أن الاتفاقيات الخاصة بالحج تسري على جميع الدول.

يذكر أن الاتفاق المبدئي جرى خلال اجتماع عقد اليوم بمقر وزارة الحج والعمرة السعودية في جدة بعد موافقة المملكة على طلب رئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية والوفد المرافق له بالقدوم إلى المملكة لاستكمال التوقيع على محضر ترتيبات الحجاج الإيرانيين.

وكان الوفد الإيراني رفض التوقيع على المحضر نفسه قبل أسبوعين معللا ذلك برغبته في عرضه على مرجعيتهم في إيران

أضف تعليقك

تعليقات  0