«الخارجية»: 12 ألف كويتي دخلوا بريطانيا عبر «التأشيرة الإلكترونية» خلال 3 أشهر


كشف نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله اليوم الخميس عن ان عدد المواطنين الكويتيين الذين دخلوا بريطانيا من خلال نظام التأشيرة الالكترونية التي بدأ العمل بها قبل ثلاثة اشهر بلغ 12 ألف مواطن.

وعقب توقيعه مع وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الاوسط وشمال افريقيا توبايس الوود على خطة عمل لجنة التوجيه المشتركة الكويتية البريطانية للأشهر الستة القادمة، قال الجارالله ان هذه الخطوة جاءت نتاج العمل والتنسيق المشترك بين الجانبين الكويتي والبريطاني من خلال اعمال لجنة التوجيه التي شكلت عقب زيارة الدولة التي قام بها سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد للمملكة المتحدة عام 2012.

واضاف «اننا سنواصل العمل والتنسيق مع الجانب البريطاني لتقديم كل التسهيلات الممكنة للمواطنين الكويتيين سواء الطلبة او من يتلقون العلاج»، معربا عن شكره للمسؤولين البريطانيين للتعاون المثمر والحرص على دعم وتفعيل عمل اللجنة.

واوضح الجارالله ان كل اجتماع عقدته اللجنة منذ بدء عملها عام 2012 يشكل اضافة «مهمة وكبيرة» للاجتماع الذي يليه معربا عن تفاؤله بتحقيق تعاون اكبر بين البلدين مستقبلا. وقال ان الجانبين اتفقا على الاستمرار في العمل من خلال اجتماعات اللجنة نصف السنوية ورفع سقف التنسيق والتعاون بينهما ليصب في تحقيق صالح شعبي البلدين.

وفي ختام تصريحه تقدم الجارالله بجزيل الشكر وعظيم الامتنان الى وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الاوسط على حسن الضيافة والاعداد الجيد لاجتماعات اللجنة المشتركة، معربا عن تطلعه لاستضافة المسؤولين البريطانيين في الكويت بعد ستة أشهر من الآن. من جانبه اعرب الوود عن سعادته باستقبال وفد الكويت برئاسة نائب وزير الخارجية، مؤكدا ان «الاجتماع الثامن للجنة التوجيه المشتركة كان مثمرا للغاية».

واوضح ان الاجتماع «سمح لنا بتقييم مدى التعاون بين بلدينا ليس فقط في المجالين النفطي والعسكري بل في كل المجالات الاخرى مثل التعليم والصحة والطاقة اضافة الى القضايا الإقليمية والدولية التي تهمنا جميعا.» واشار الى ان الكويت تعد دولة «صديقة وحليفا مهما وموثوقا به» بالنسبة لبريطانيا، معتبرا ان اجتماعات لجنة التوجيه التي تنعقد كل ستة اشهر تلعب دورا «حيويا» في تعزيز التعاون بين البلدين اللذين تربطهما علاقات «تاريخية متميزة».

وردا على سؤال عن تسهيل إجراءات منح التأشيرات الطبية للمرضى الكويتيين لمن يتلقون العلاج في بريطانيا، أكد الوود ان «اجتماع لجنة التوجيه المشتركة بحث هذه القضية وسنسعى لحلها حتى لا يكون نظام التأشيرات عائقا امام حرية تنقل مواطني البلدين».

أضف تعليقك

تعليقات  0