براءة الشيخ محمد حسان من تهمة «ازدراء الأديان»


قضت محكمة جنح أول أكتوبر، اليوم السبت، برئاسة المستشار خالد خضر، وسكرتارية عمرو عبد العزيز، ببراءة الشيخ محمد حسان في دعوى اتهامه بازدراء الأديان السماوية، ونشر أفكار متطرفة، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، وإلزام المدعى بالمصاريف.

وجاء في الدعوى التي تقدم بها أحمد فؤاد عبد اللطيف، المحامي، أن الشيخ محمد حسان، تحدث في إحدى حلقات برنامجه عن زواج الرسول ــــ صلى الله عليه وسلم ــــ من السيدة خديجة بنت خويلد، وقال حسان عن ذلك: «إن والد السيدة خديجة كان يرفض تزويجها من الرسول لكونه يتيمًا، فصنعت السيدة خديجة طعامًا وشرابًا، ودعت أباها وزمرة من قريش فطعموا وشربوا حتى ثملوا، وقالت خديجة لأبيها إن "محمد" يخطبني فزوجني إياه، فزوجها».

وأضافت الدعوى، أن ما قاله «حسان» من أن النبي تزوج السيدة خديجة في مجلس خمر، يمثل تسفيهًا وازدراء أديان وإساءة للإسلام، ورسوله صلى الله عليه وسلم، مستنكرًا أن يكون تزوج الرسول في مجلس خمر، وأن زواجه من خديجة تم بخدعة وغش.

أضف تعليقك

تعليقات  0