قاسم سليماني يلوِّح بتوسيع الحرب في اليمن رداً على السعودية


هاجم قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، السعودية وتوعدها بـ«الهزيمة» في اليمن. واعتبر أن مهاجمة المملكة لليمن خطأ فادح، لكون الرياض لم تكن مطلعة على قدرات اليمنيين وبالاخص الحوثيين.

وفي كلمته امام النواب الجدد في مجلس الشورى الذي افتتح امس دورته العاشرة، اعتبر سليماني انه لو كانت دول الخليج التي تشارك في الحرب على اليمن قد حققت الانتصار فيها لكانت حرب اكبر منها تشتعل في المنطقة، ونتيجتها سيكون وقوع اضطرابات أكبر في منطقة اليمن الاستراتيجية المشرفة على عدة بحار وسيكون مصيرها كمصير افغانستان وباكستان.

وعلى صعيد الملف السوري، قال سليماني: «لولا صمود ايران بوجه هجمات التكفيريين لأربع سنوات لكان داعش قد شكل حكومة في سوريا، ولكان المسيحيون والسنة والشيعة في لبنان تأثروا بالأوضاع في دمشق».

ولفت سليماني إلى أن إيران «منعت حصول حادث خطير، في حين فشلت 40 دولة 25 منها دول قوية وثرية، في تحقيق شيء عبر التحالف الذي شكلوه ضد داعش».

واعتبر سليماني، أن الحديث عن «الحشد الإيراني» ليس إلا محض اتهام، وأن «مساهمة إيران في الحرب على داعش في العراق شكلت تيارات شعبية تحب إيران كالحشد الشعبي».

وتابع: «وجود آية الله علي السيستاني، أغنى إيران عن جميع أنواع التدخل»، مشيراً إلى ان السيارات في الفلوجة «تزينت بصورتي السيستاني وخامنئي نحن لم نرغب في أن ينسب هذا الأمر إلينا، لكن رفع الصور يجري على أساس المحبة».

وترددت تقارير عن لقاء سليماني مع قادة الحشد الشعبي في اطار عملية تحرير الفلوجة.

وقالت طهران: «ان الاخير يعمل في العراق بطلب من العراقيين»، وذلك رداً على وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الذي قال إن: «سليماني والحرس الثوري مدرجون على قائمة الإرهاب»، وإن «الرياض تنظر لوجوده في بغداد بأنه سلبي جدا ومرفوض من قبل المملكة، وانه لا يجوز لإيران أن تتدخل في شؤون الدول العربية، أو أن تدعم ميليشيات طائفية من شأنها ان تزيد الفتن».

أضف تعليقك

تعليقات  0