"الدوحة" تتصدر الدائرة الانتخابية الثانية بـ 8222 ناخبا

 

كشفت دراسة تفصيلية لجميع المتغيرات الانتخابية والمتصلة بعملية الانتخابات لعام 2016، أن الدائرة الانتخابية الثانية وهي أصغر الدوائر الخمس من حيث العدد.

وتشكل %11.3 من حيث الحجم لباقي الدوائر.

وتقدم 4426 ناخبا وناخبة لقيد اسمائهم،فى سجل 2016 ، بزيادة %84 عن الذين تقدموا خلال العام الماضى الذين بلغ عددهم 2404، وبعد حذف الوفيات والمنقولين تبين الإحصائيات ان صافي الزيادة للمسجلين الجدد في الدائرة الثانية قد بلغ 2594 ناخبا وناخبة، منهم 1309 من الرجال يشكلون %50.5 من إجمالي المسجلين الجدد مقابل 1285 من النساء يشكلن %49.5، وبذلك يصل تعداد ناخبي «الثانية» الى 54980 ناخباً وناخبة.

حملت أرقام تسجيلات في الدائرة الثانية لعام 2016 إشارات لافتة في عملية تسجيل الناخبين، وتبيّن مؤشرات صافي الزيادة ان ثلاث مناطق (القيروان والدوحة، والصليبخات) استحوذت على ثلثي الزيادة المسجلة في عموم الدائرة الثانية؛ حيث قدمت 1751 من مجموع صافي زيادة «الثانية»، وبنسبة %67 من المجموع.

وبعد إضافة أعداد المسجلين الجدد في عام 2016 لمناطق الدائرة الثانية، وبعد حذف الوفيات والنقل، يكون ترتيب مناطق الدائرة الثانية من حيث أعداد الناخبين على النحو التالي:

منطقة الدوحة أولا كأكبر منطقة في الدائرة الثانية بـــ 8222 ناخبا وناخبة، وحلت جارتها منطقة الصليبخات ثانية بـــ 8105 ناخبين وناخبات، وجاءت بعدها منطقة القادسية بـــ 7158 ناخبا وناخبة، وفي المرتبة الرابعة حلت منطقة عبدالله السالم بمجموع 6443 ناخباً وناخبة، ثم منطقة الفيحاء بـــ 5983، وجاءت منطقة الشامية سادسة في الترتيب بـــ 5241، ثم منطقة النزهة بـــ 4308، وحلت بعدها منطقة المنصورية بـــ 3004، ثم القيروان بــــ 2939، تلتها غرناطة بــــ 2211، ثم الشويخ السكنية بـــ 1332 ناخباً وناخبة، وأخيرا القبلة بـــ 34 ناخباً.

شهدت الدائرة الثانية ارتفاعا ملحوظا في معدلات تسجيل الناخبين، فاقت معها الأرقام الطبيعية المعتادة. ويكفي أن تشكل مناطق القيروان والدوحة والصليبخات وحدها ثلثي اعداد المسجلين هذا العام.

وان مجموع تسجيل القبائل لهذا العام بلغ 2458 صوتاً من أصل 4426 وبنسبة %55 من إجمالي المسجلين الجدد، رغم ان نسبتهم في الدائرة لا تتجاوز %29 من المجموع.

ووفق سجل عام 2016 فقد سجلت كتلة قبيلة عنزة العدد الأكبر من المسجلين الجدد، بمجموع 645، وهي زيادة غير طبيعية ناتجة عن نقل موجه للاصوات، تلتها قبيلة مطير بـــ 458، وهو ناجم ايضا عن نقل موجه للاصوات مستمر منذ عام 2015، تليها قبيلة الهرشان بـــ 308 ناخبين وناخبات، وحلت قبيلة العوازم ثالثة بــ 290 ناخبا وناخبة، ثم شمر رابعة بـــ 83 ناخبا وناخبة، وجاءت بعدها قبيلة الصلبة بـــ 108 ناخبين وناخبات، ثم قبيلة الرشايدة بـــ 103 ناخبين وناخبات، ثم الظفير بـــ 53 ناخبا وناخبة.

وفي عام 2016، بلغت كتلة اصوات القبائل بالدائرة 16025، بذلك ارتفعت نسبة ناخبي القبائل من %27.7 العام الماضي الى %29.1 هذا العام.

وتعد كتلة قبيلة عنزة أكبر الكتل بـ 3250 صوتا، تليها قبيلة الصلبة بــ 2500 ناخب وناخبة، ثم الهرشان بــ 2050، فالعوازم بـ 1800، ثم شمر بـــ 1400، ومطير بـــ 1240، التي زادت أعدادها بشكل لافت هذا العام، وتأتي بعدها الرشايدة بـــ 1190 والظفير بـــ 615 صوتاً، ثم تأتي بقية القبائل بأعداد أقل.

أضف تعليقك

تعليقات  0