لاجئ إيراني بتركيا يخيط فمه وأذنيه ويهدد بأنه سيخيط عينيه إذا لم يستجاب لطلبه


أقدم اللاجئ الإيراني في تركيا، غلام رضا شيردام، على خياطة فمه وأذنيه، احتجاجًا على عدم تلقيه أي ردّ من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، منذ عام 2009، بشأن طلبه اللجوء إلى دولة أخرى. ويقيم شيردام البالغ من العمر 48 عامًا، في حي القلعة بولاية نيدة (وسط)، بعد أن ترك بلاده قبل 7 أعوام لأسباب سياسية ولجأ إلى تركيا.

وبات اللاجئ الإيراني يعاني من صعوبة في الكلام، بسبب الخيوط الموجودة على شفتيه، منذ 5 أيام، بحسب مراسل الأناضول.

وقال شيردام في تصريح للصحفيين، إنه توجه في العام الأول من قدومه لتركيا، إلى مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، في العاصمة التركية أنقرة، ليتقدم بطلب لجوء، وحصل على الموافقة بشأن ذلك ليصبح "لاجئا قانونيا".

وأشار شيردام، أن حصوله على صفة اللجوء القانوني، يتيح له التقدم بطلب لجوء إلى دولة أخرى، إلا أن المفوضية السامية لشؤون اللاجئين لم تعطيه أي جواب على طلبه الذي قدمه بهذا الخصوص منذ 7 أعوام، مبيناً أنه قرر خياطة فمه وأذنيه "احتجاجاً" على تأخر المفوضية الأممية في الرد على طلبه.

وأشار اللاجئ الإيراني، أنه سيخيط عينيه في حال لم يأت الرد من المفوضية الأممية لشؤون اللاجئين في غضون 20 يومًا، مبينًا أن فمه وأذنيه مخيطان منذ 5 أيام، وأنه يتغذى على الماء والسكر فقط.

ولم يوضح شيردام، سبب طلبه باللجوء إلى دولة أخرى غير تركيا.

أضف تعليقك

تعليقات  0