البرازيل : النيابة تطالب بسجن رئيسي مجلسي النواب والشيوخ


طلبت نيابة البرازيل توقيف وسجن رئيسي مجلسي الشيوخ والنواب ووزير سابق ورئيس سابق بتهمة التدخل في التحقيق حول فضيحة مجموعة "بتروبراس" النفطية، وفق الصحف.

وكتبت صحيفة "او غلوبو" اليوم الثلاثاء، إن جميع المتهمين وهم أعضاء في حزب الحركة الديموقراطية الذي ينتمي إليه الرئيس المؤقت ميشال تامر "سجلت أحاديثهم وهم يحاولون التدخل في تحقيق الغسل السريع" المتعلق بفضيحة عملاق النفط.

وتولى تامر منصبه في 12 مايو بعد قيام مجلس الشيوخ بتنحية الرئيسة اليسارية ديلما روسيف، بشكل موقت بانتظار القرار النهائي حول عزلها لاتهامها بالتستر على حسابات الدولة في حين تؤكد أنها ضحية انقلاب برلماني.

وينتظر صدور الحكم النهائي في عزل روسيف في منتصف أغسطس أثناء تنظيم العاب ريو الأولمبية.

وطلب النائب العام رودريغو جانو، من المحكمة العليا حبس رئيس مجلس الشيوخ، رينان كالهيروس، والأول في التراتبية لتولي الرئاسة والسناتور روميرو جوكا، الذي استقال بعد أيام من تعيينه وزيراً للتخطيط في حكومة تامر لتورطه في فضيحة "بتروبراس".

أضف تعليقك

تعليقات  0