خدمة الاسعاف البحري قيد الدراسة في "الصحة"


تدرس وزارة الصحة إدخال الإسعاف البحري ضمن أسطولها العامل في الطوارئ الطبية. واكدت المصادر أن إدخال خدمة الإسعاف البحري ضمن خدمات وزارة الصحة، سيكون له أثر إيجابي كبير في إنقاذ الحياة خصوصاً لمرتادي البحر.

وكشفت المصادر عن قرب إدخال طائرتين جديدتين ضمن أسطول الإسعاف الجوي واحدة عامودية والثانية نفاثة تستخدم للإخلاء الطبي ضمن خطة وزارة الصحة المستقبلية، ليصبح عدد الطائرات الموجود ضمن أسطول الطوارئ الطبية 5 طائرات، بواقع 3 طائرات للإسعاف الجوي وطائرتين للإخلاء الطبي، علماً أن الأسطول الجوي في إدارة الطوارئ الطبية، مكون من ثلاث طائرات بواقع طائرتي هليكوبتر وطائرة لنقل المرضى خارج البلاد.

وأضافت أنه منذ بداية العمل بنظام الإسعاف الجوي في شهر مارس العام الماضي حتى الآن تم نقل أكثر من 600 مصاب من مختلف أنحاء البلاد، لا سيما الجزر البحرية والمناطق الحدودية والأماكن، التي يصعب وصول سيارت الإسعاف إليها.

أضف تعليقك

تعليقات  0