الوزير العمير: حصرنا 29 مزرعة متعارضة مع مسار المترو.. سنُعوضها


اوضح وزير الاشغال العامة الدكتور علي العمير أن"المرحلة المقبلة ستشهد تسلم مشاريع مهمة وحيوية منتصف العام الحالي، في مقدمها مستشفى جابر وفق الجداول المعدة، مشيرا إلى ان الجهاز الإشرافي في تواصل دائم، كي نتسلم المشروع من دون نواقص، وكما صمم".

وقال:"هناك أيضا مبنى وزارة التربية الذي سيتم تسلمه"، مستدركا أن "هناك تأخيراً في بعض المشاريع، الا انه لن يطول".

وذكر أن"ميزانية وزارة الاشغال هذا العام ستخضع للوضع الاقتصادي المتأثر بتراجع أسعار النفط، وهو أمر يجري التعامل معه بشكل اكثر تحوطا، لكن من دون الاخلال ببرامج أو مشاريع الوزارة في مختلف القطاعات"، ولفت إلى أن"الأبواب لم تغلق، والآراء متبادلة بين الأشغال ووزارة المالية بغية الوصول الى ميزانية توافقية تكفي الوزارة، وتنال موافقة لجنة الميزانيات في المجلس، وكذلك وزارة المالية".

وحول موعد حسم الميزانية في المجلس، قال العمير إن"الاسبوعين المقبلين سيحفلان بالجلسات، ويجري التواصل مع الأعضاء لعقد جلسات أيام الإثنين والثلاثاء والأربعاء والخميس من كل أسبوع، لمناقشة ميزانيات الحساب الختامي وإقرارها".

وعن نية الهيئة العامة للزراعة سحب حيازات جديدة، أفاد العمير بأن"الهيئة وجهت نداء قبل فترة، حذرت فيه من سحب الحيازات التي لا يستفاد منها، ولا تستغل للغرض الذي خُصصت له، واليوم هناك احصائية جديدة وحصر لبعض الحيازات التي لم تستغل وفق الشروط التي قامت بها الجهات المعنية، وسوف يطبق القانون عليها.

اما الحيازات الزراعية التي تتعارض مع مسار المترو، قال عنها العمير إنه"تم حصر 29 حيازة زراعية متعارضة، سيتم تعويض أصحابها حسب العقد بين حائزيها واملاك الدولة".

وفي ما يخص المجارير التابعة للأشغال وتصريحات مسؤولي هيئة البيئة بغلقها لتلويثها الجون، قال إنه"اتُّخذت بعض القرارات بالتنسيق مع البيئة لتخفيف العبء البيئي على الجون ومحاولة تقليل الصرف الصحي الذي يصل اليه"، مستدركا أن "الصرف الصحي يعالج بالفعل قبل أن يصل إلى الجون، ولكن حتى هذه المشكلة نحن عاكفون على إيجاد حل لها ".

أضف تعليقك

تعليقات  0