مرجع شيعي: إرهاب نظام «ولاية الفقيه» يفوق خطر «داعش»


حذر الأمين العام للمجلس الإسلامي العربي بلبنان، الدكتور محمد علي الحسيني، من خطر الإرهاب الصفوي الإيراني على دول المنطقة العربية.

وقال الحسيني في كلمة ببلجيكا: إن الإرهاب الذي يهدد أمن واستقرار الدول العربية، الذي قال إنه أكبر من إرهاب داعش، يتمثل في إرهاب نظام ولاية الفقيه في إيران، مضيفاً أن خطرها أكبر من داعش؛ لأنها دولة لها إمكانات ومشروع خطير على مستوى العالم، وليس فقط في العالم العربي. وفقاً لـ”عكاظ”.

وأضاف الحسيني: أن خطر داعش وإيران يمثل ما وصفه بـ “الأشرار الحقيقيين في العالم”، واصفاً إياهم بأنهم ضد الإنسانية ويتبعون الدكتاتورية الدينية.

وحذر الحسيني على وجه الخصوص من طموح تمدد الإرهابي الإيراني إلى دول الشمال الأفريقي، خصوصاً المغرب العربي: (مراكش – تونس – الجزائر)، مشيراً إلى أن ما وصفه بـ “نظام ولاية الفقيه” المتبع في طهران هدد المغرب بالعمل المسلح والإرهاب، قبل أن تسارع الرباط إلى سد الباب ووقف التمدد.

وقال الحسيني: إن مشروع إيران في العالم العربي يستند إلى الطائفية المقيتة، ويهدد أمن واستقرار الدول العربية، لا سيما أن المتشيع الصفوي يكون ولاؤه لإيران وولاية الفقيه أكبر من ولائه لبلده.

وأوضح الحسيني في كلمته: إنه بعد اعتقال السلطات المغربية للناشط الصفوي عبدو الشكراني؛ عمدت إيران إلى العمل على تجنيد عدد من المغاربة في بلجيكا من الذين اتبعوا التشيع الصفوي وولاية الفقيه، مضيفاً: طهران فتحت لهم المساجد في بلجيكا، وهنا الخطورة؛ إذ يبدؤون من هناك في التصعيد الأمني والسياسي ضد أوطانهم. المصدر جريدة تواصل

أضف تعليقك

تعليقات  0