«التجارة» تتوقع ارتفاع حديد التسليح إلى 220 ديناراً للطن بنهاية 2016


كشفت دراسة حديثة أعدتها وزارة التجارة والصناعة، عن حديد التسليح في السوق المحلي، وعن وجود 3 أسباب رئيسية تقف وراء ارتفاع أسعار الحديد، منها مضاربة بعض التجار في هذه السلعة الاستراتيجية، ودخول الطارئين على هذا النشاط من الباحثين عن الربح الكبير السريع، وانتشار الاشاعات بين المستهلكين مما دفع البعض الى شراء كميات تفوق حاجته، إضافة إلى ارتفاع الأسعار عالمياً.

وأكدت الدراسة على ضرورة اتخاذ عدد من الاجراءات الضرورية، حفاظا على مستويات الاسعار، ولضمان عدم ارتفاعها بطريقة مصطنعة، وتوقعت وصول اسعار حديد التسليح الى 220 ديناراً للطن بنهاية العام الحالي. وأشارت الدراسة الى ضرورة تكليف، الهيئة العامة للصناعة، وجهاز حماية المنافسة، وقطاع الرقابة وحماية المستهلك في وزارة التجارة، لتحقيق الحماية اللازمة للصناعة الوطنية والمستهلك وفي النهاية توفير السلعة بالسعر المناسب والجودة العالية.

أضف تعليقك

تعليقات  0