نائب وزير الخارجية: نتطلع إلى عودة سفراء الخليج إلى إيران


أعرب نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله أمس الاثنين عن تمنياته بعودة سفراء دول مجلس التعاون الخليجي إلى طهران وعودة المياه إلى مجاريها والدفء إلى العلاقات الخليجية – الإيرانية.

جاء ذلك في تصريح الجارالله للصحافيين ردا على سؤال حول التصريحات الأخيرة للسفير الإيراني في الكويت والتي قال فيها إن عدم عودة السفير الكويتي لطهران يعد خسارة كبيرة على هامش حضوره مأدبة رمضانية أقامها النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح خالد الحمد الصباح.

وقال الجارالله: «نتطلع إلى اليوم الذي يعود فيه سفراء دول مجلس التعاون الخليجي إلى طهران»، مؤكدا أن «هذا الامر مشروط بمبادرة وتحرك ونهج إيران فيما يتعلق بسياستها حيال المنطقة والتزامها بالمبادئ الرئيسية بميثاق الأمم المتحدة والمتمثلة بعدم التدخل في الشؤون الداخلية والتزام واحترام سيادة الدول».

وعن عملية نقل السجناء الإيرانيين من الكويت التي تمت أخيرا ومدى الانتهاء من هذا الملف قريبا، قال الجارالله، إن الكويت قطعت شوطا بهذا الملف مع الأصدقاء في طهران، مضيفا أن الأمور تسير بخطوات سليمة وإيجابية وسيغلق هذا الملف قريباً.

وعن زيارة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح إلى مصر، قال إن سمو أمير البلاد قبل دعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي لكن حتى الآن لم يحدد موعدها ونأمل أن تتم قريبا.

وعما إذا كانت وزارة الخارجية ردت على تقرير وزارة الخارجية الأمريكية الأخير بشأن حقوق الإنسان في الكويت، بين الجارالله إن الخارجية لديها رد على هذا التقرير وتفنيد له، مضيفا نعتقد بأن هذا التقرير مجحف بحق منتسبي وزارة الخارجية وبحق دولة الكويت.

وفيما يتعلق بموافقة مجلس الوزراء على ترقية السفراء وما اذا كان هناك تنقلات في الوزارة قريبا، قال الجارالله إن الترقيات اعتمدها مجلس الوزراء، مشيرا إلى أن التنقلات ستتم قريبا وخلال أيام قليلة جدا سيتم الإعلان عنها.

وحول مطالبة إحدى البرلمانيات الاوروبيات بوقف ملف إعفاء الكويت من الشنغن نتيجة ما تتعرض له الأوروبيات من إساءة في مطار الكويت، قال الجارالله إن ملف الشنغن نسير به مع الاتحاد الأوروبي لكن هناك ظروف عطلت إلى حد ما هذا الموضوع ولا علاقة لمطالبة هذه البرلمانية ولكن نحن نرد على هذا بأن ملف الكويت فيما يتعلق بحقوق الإنسان وسجل الكويت بهذا الشأن حافل، موضحا أنه في الفترة القريبة المقبلة ستكون هناك مراجعة دورية لملف حقوق الإنسان لدى الكويت في جنيف وأن الكويت ستتصدى لكل ما يمكن ان يسيء لهذا الملف.

وأعرب الجارالله عن تهنئته لسمو أمير البلاد وسمو ولي عهده الأمين بهذا الشهر الفضيل متمنيا أن يعيده الله على الجميع بالخير واليمن والبركات.

أضف تعليقك

تعليقات  0