تعرّف على الشعب الأكثر تأدباً وأخلاقاً في العالم


في اليابان، يرحب بك العاملون في المتاجر والمطاعم بانحناءة، وبالقول "إيراشيايماسي" الذي يعني "أهلاً وسهلاً" ويبدو نابعا من القلب. بدأت الشمس تتلاشى بالفعل فوق صفحة البحر الذي ازداد لونه احمراراً، وقد جاء ذلك ليذكرنا أننا أضعنا وقتا طويلا في رحلتنا القصيرة والممتعة بالدراجات الهوائية إلى جزيرة نينوشيما اليابانية في خليج هيروشيما.

ولعدم تأكدنا من آخر رحلة تغادر بالعبّارة إلى البرّ الرئيسي، توقفنا عند حانة على جانب الطريق لنسألهم. أثارت الإجابة نظرات قلق لدى الجميع، فالمركب الأخير على وشك أن يغادر.

"ستصلون بالكاد، إذا ما سلكتم الطريق المختصرة"، قالها لنا رجل خرج من الحانة وأشار إلى طريق ضيقة فوق تل منخفض.

ومع حلول الظلام بسرعة، كانت شكوكنا قوية، لكننا قدنا دراجاتنا رغم ذلك.

وعندما نظرنا حولنا، اندهشنا لرؤية صديقنا الجديد وهو يهرول أعلى التل خلفنا ليتأكد من أننا لم نضل طريقنا، قبل أن يعود أدراجه بمجرد رؤية المرفأ في الأسفل.

وصلنا إلى العبارة بفضل ذلك الرجل ونكرانه لذاته تجاه الغرباء، حتى أنه كان لدينا متسع من الوقت لبضع دقائق. كانت تلك أول تجربة لنا مع "أوموتيناشي"، والتي تُترجم غالباً إلى "كرم الضيافة" لدى اليابانيين.

وتجمع في التطبيق العملي ما بين الأدب الجم، والرغبة في الحفاظ على الانسجام وتفادي الخلاف.

"أوموتيناشي" هي أسلوب من أساليب الحياة في اليابان.

إذ يلبس المصابون بالبرد أقنعة، مثل تلك التي يلبسها الجراحون، وذلك لكي يتفادوا نقل العدوى إلى الآخرين حولهم. ويقوم الجيران بتقديم علب مغلفة تحوي مسحوقا للغسيل كهدايا قبل أن يبدأ الجار في أعمال البناء والصيانة، وذلك للمساعدة في تنظيف الملابس من الغبار الذي سيتطاير، لا محالة.

ويضيف كوباياشي "يقول المثل في معناه إنه بعد أن يعاملنا أحد بلطف، ينبغي علينا بالمقابل أن نتصرف مع ذلك الشخص بلطف.

أما إذا عاملنا شخص بسوء، فلا ينبغي علينا أن نتصرف مع ذلك الشخص بسوء. أظن أن هذه المعتقدات تجعلنا مهذبين في تصرفاتنا".

أضف تعليقك

تعليقات  0