فاطمة العبدالله.. أعلنت اعتزالها على الهواء


فنانات وإعلاميات كويتيات تواجدن وانتشرن وتركن بصمة خلال مسيرة من العطاء، ولكن تلك المسيرة لم تكتمل، فاتخذن قرارا صعبا بين الابتعاد أو الاعتزال، هنا نسلط الضوء على حصاد بعض هذه الأسماء وظروف ابتعادهن.

فاطمة العبدالله من المذيعات الكويتيات اللاتي يمتلكن تجربة زاخرة في التعاطي مع البرامج التلفزيونية في مختلف فئاتها، من المسابقات والمنوعات والبرامج الحوارية والثقافية والخاصة بالمرأة، عملت في عدة محطات بينها «سكوب»، «العدالة»، «فنون»، إلى جانب العمل في إذاعة وتلفزيون دولة الكويت، ومن برامجها «مساء الخير يا كويت»، «ميلاد نجم»، «بيتي»، «مشوار»، «الساعة الثامنة».

وهي خريجة جامعة الكويت في تخصص العلوم السياسية، ودخلت القفص الذهبي ثلاث مرات؛ الأول لم يدم طويلا، بعدها تزوجت المذيع رائد الماجد وطلقت، ثم دخلته مرة أخرى في عام 2014 وتزوجت حمد الكندري ورزقت منه بتوأم، ولديها عدة أبناء من الزوج الأول.

? تجارب التمثيل

اتجهت العبدالله في السنوات الأخيرة إلى مجال التمثيل، حيث كانت أولى تجاربها كممثلة في مسلسل «دار الهوى» مع المنتجة والمؤلفة فجر السعيد، ثم شاركت في مسلسل «شر النفوس1» مع المنتج نايف الراشد، إلى جانب مسلسلات «الساكنات في قلوبنا»، «شر النفوس 2»، «صعب المنال»، «الجليب»، «جفنات العنب»، «باب الفرج»، «الثمن»، «أنت عمري»، «هوامير الصحراء»، «الناس أجناس»، «صعب المنال»، «هذه ليلتي»، ولها تجربة مسرحية يتيمة خلال «ABC 123» مع الفنانتين هيا الشعيبي وباسمة حمادة.

? قرار الاعتزال

كان قرار اعتزال التمثيل يراودها بعد الزواج الثالث لها، وكانت تفضل الابتعاد لرعاية أسرتها وأبنائها، وأعلنت صراحة في عام 2013 على الهواء خلال تقديم برنامج «سهرات العيد» في تلفزيون «سكوب» أنها قررت الاعتزال وترك التمثيل والتفرغ لمجال تقديم البرامج التلفزيونية فقط، الذي لا يأخذ وقتا من حياتها مثل التمثيل حسب قولها.

? تفرغ أسري

علقت فاطمة العبدالله على قرار توقفها عن مجال التمثيل قائلة: يحق لي بعد ان رزقني ربي بتوأم روحي ان أرتاح من التمثيل والفن الذي يتطلب مجهودا ووقتا، وافضل ان استمتع بلحظات خاصة مع زوجي واولادي، واتمنى ان يرزقني ربي المزيد من الابناء بعد ان كنت ارفض الانجاب، لكن زوجي (حمد) يستاهل.

أضف تعليقك

تعليقات  0