واشنطن حجبت مليون وثيقة تدين طهران بالإرهاب لإنقاذ "النووي"


كشف مسؤولون أميركيون أن الولايات المتحدة حجبت أكثر من مليون وثيقة عثرت عليها القوات الخاصة الأميركية لدى اقتحامها مخبأ أسامة بن لادن وقتله في مدينة أبوت آباد الباكستانية يوم 2 مايو (أيار) 2011، جاء هذا في تحقيق تنشره «الشرق الأوسط» بالتزامن مع الشقيقة مجلة «المجلة».

وبينما ذكر مايكل بريغنت، الضابط بوكالة الاستخبارات العسكرية الأميركية، أن الوثائق المحجوبة يفوق عددها المليون، وأنها تؤكد استمرار العلاقة بين طهران وتنظيم «القاعدة»، أوضح توماس دونيلون مستشار الرئيس باراك أوباما لشؤون الأمن القومي أن «تلك المواد محفوظة في 10 أقراص صلبة، ونحو مائة قرص بحجم الإبهام، وبطاقات بيانات، إضافة إلى كمية هائلة من المواد والأوراق المطبوعة».

ورأى دونيلون أن تلك المواد يمكن أن تملأ «مكتبة جامعة». بدوره، قال مسؤول في البيت الأبيض، طلب عدم كشف اسمه، إن حجب تلك الوثائق كان بداعي الحفاظ على الاتفاق النووي.

وأوضح المسؤول في الرئاسة أن الهدف كان «إقناع الرأي العام الأميركي والمجتمع الدولي بجدية إيران في وقف مشروعها النووي}.

أضف تعليقك

تعليقات  0