‏ملك الاردن‬ بعد الهجوم الذي استهدف حرس الحدود: سنضرب بيد من حديد كل من يهاجم حدودنا وأمننا


شدد ملك الأردن عبدالله الثاني، خلال زيارته للقيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية ، اليوم الثلاثاء، على أن الأردن "سيضرب بيد من حديد كل من يعتدي أو يحاول المساس بأمنه وحدوده"، مؤكدا أن الوطن قوي دائما بعزيمة بواسل قواتنا المسلحة وأجهزتنا الأمنية. بحسب وسائل اعلام اردنية.

وأكد الملك، خلال ترؤسه للاجتماع الذي عقد في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية وضم عدداً من كبار المسؤولين المدنيين والعسكريين والأمنيين، واطلع خلاله على حيثيات العمل الإرهابي على الحدود الشمالية الشرقية صباح اليوم

واستهدف موقعا عسكريا متقدما لخدمات اللاجئين السوريين، اعتزازه ببطولات وتضحيات منتسبي القوات المسلحة والأجهزة الأمنية، قائلا "إنهم يذودون عن حمى الوطن بشجاعة واقتدار، ولن تثني عزيمتهم قوى الشر والظلام، وهم على الدوام مصدر فخرنا واعتزازنا الكبيرين".

كما شدد على أن الأردن، بتلاحم أبناء وبنات شعبه سيبقى عصيا، كما هو شأنه دائما، في وجه كل المحاولات الجبانة الغادرة، التي تستهدف أمنه واستقراره.

وكانت القوات المسلحة الأردنية قد اعلنت صباح اليوم ، عن مقتل وإصابة عدد من منتسبيها نتيجة ما وصفته "بعمل إرهابي جبان" فجرا، في انفجار سيارة مفخخة عند الساتر الترابي لمنطقة الركبان الحدودية مع سوريا شمال شرق المملكة، وتدمير عدد من الآليات المهاجمة للحد .

أضف تعليقك

تعليقات  0