«الطيران المدني»: توسعة منطقتي وزن الأمتعة بالمطار للتسهيل على المسافرين


أعلنت الإدارة العامة للطيران المدني اليوم الأربعاء، اتخاذ عدة تغييرات مع بداية الأسبوع الحالي لتطوير منظومة العمل في مطار الكويت الدولي لتقديم خدمات أفضل للمسافرين منها توسعة منطقتي وزن الأمتعة (2) و(3).

وقال المدير العام للإدارة يوسف الفوزان لوكالة الأنباء الكويتية، إن توسعة منطقة الدخول لجوازات المغادرين تأتي لتخفيف الازدحام وتتضمن ثلاث بوابات الأولى لعموم المسافرين والثانية للمواطنين ومواطني دول التعاون الخليجي والثالثة للمسافرين على الدرجة الأولى ودرجة رجال وأفراد أطقم الطائرات. وأضاف الفوزان، أنه مع زيادة تلك البوابات تم وضع سبعة أجهزة تفتيش بالأشعة السينية على الركاب وأمتعتهم المحمولة يدوياً على أن يتم تركيب أجهزة أخرى الأسبوع المقبل، لافتا إلى تحديث وزيادة عدد كاونترات المغادرين من 10 إلى 22 كاونترا.

وأوضح الفوزان، أن هناك 100 كاونتر لخدمة قبول الركاب المغادرين وأمتعتهم في مبنى الركاب، إضافة إلى ثمانية أجهزة إلكترونية لاصدار بطاقات صعود الطائرة للمسافرين ذوي الأمتعة اليدوية فقط، مبينا أن العملية ستكون سلسة ومنظمة من خلال اختصار مراحل التفتيش الأمني للركاب من ثلاث مراحل إلى مرحلتين.

وذكر الفوزارن، أنه تم إعادة جدولة بعض الرحلات الجوية في الفترة المسائية حتى لا تتركز في أوقات معينة لتفادي الازدحام في مرافق المطار، مشيرا إلى أن مطار الكويت الدولي يستوعب 2000 مسافر مغادر بالساعة ويستقبل نحو 100 طائرة في الأيام العادية و130 طائرة بين اقلاع وهبوط في مواسم السفر.

وأضاف الفوزان، أن عملية الصيانة الشاملة لمبنى الركاب وصالاته ومرافقه المختلفة مستمرة إذ تعكف الإدارة على استكمال الإجراءات التعاقدية لمشروع جديد لصيانة مبنى الركاب ومرافق المطار مؤكدا الحرص على تطبيق اجراءات تسهيل حركة المسافرين وانسيابها دون معوقات في المبنى.

وأوضح الفوزان أنه تم وضع 200 شخص من فرق الاسناد ذوي السترات الفوسفورية الصفراء لمساعدة المسافرين وارشادهم عند وجود أي استفسار لديهم يتعلق بإجراءات سفرهم أو مسارات التوجه إلى بوابات رحلاتهم مع توفير متحدثين بلغة الاشارة للتعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة على مدار الساعة.

وأفاد بأنه تم فتح مداخل ومخارج جديدة لمواقف السيارات بمبنى المطار للتخفيف من حدة الازدحام وللتسهيل على المسافرين، مشيرا إلى أن تكثيف اجراءات التدقيق الامني في المطار يتوافق مع المتطلبات الدولية والأوضاع السائدة في المنطقة.

يذكر أنه تم توقيع عقد مبنى الركاب الجديد في المطار مع شركة تركية بتكلفة اجمالية قدرها 1.3 مليار دينار وتبلغ مدة تنفيذه ست سنوات ليرفع الطاقة الاستيعابية للمطار لاستقبال الركاب من 6 إلى 25 مليون راكب سنويا.

أضف تعليقك

تعليقات  0