أحمد المنفوحي: المتجاوزون باتوا يحسبون ألف حساب للبلدية وإجراءاتها


أكد مدير عام بلدية الكويت المهندس أحمد المنفوحي، أنه خلال الثلاثة أشهر الماضية شهدت البلدية حركة تثلج الصدر في التصدي للتجاوزات والمخالفات، تمكنت من خلالها من إعادة الهيبة للقانون.

وأوضح المنفوحي في تصريح صحافي على هامش الغبقة الرمضانية التي أقامها لقيادات البلدية والإعلاميين في قاعة الكريستال بفندق الشيراتون، أن الجميع لاحظ الكثير من الجوانب الإيجابية بالبلدية خاصة في الحد من ظواهر المخالفات بأشكالها المختلفة.

واردف المنفوحي، انه وبعد مضي ثلاثة أشهر من تطبيق القانون في مختلف المستويات وليس على مستوى السكن الخاص فقط بل كانت هناك إجراءات تمت بالنسبة للتجاوزات في الاستعمال الصناعي والاستثماري، إضافة إلى تحصيل رسوم للدولة في الاستعمال الصناعي لم تكن محصلة في السابق.

وبين المنفوحي، أن المخالفين والمتجاوزين باتوا يحسبون ألف حساب للبلدية وإجراءاتها في الحد من المخالفات، مؤكداً أن هناك أكثر من 32 منزل تجاوز بالبناء وتم تطبيق القانون عليها.

وتابع المنفوحي، «أثلج صدري بعض الناس الذين التقيتهم في الخارج حيث قال الله يرحم والديكم والله يجزيكم خير على اللي قاعدين تسونه في السكن الخاص من مخالفة المتجاوزين في البناء، والمشكلة أن المخالف جاري ولا اقدر أن أفعله بتجاوزاته رغم أنه كاشف المنزل بتجاوزه بعدد الأدوار التي تجاوزت أدوارنا في البيوت المجاورة للمتجاوزين».

وكشف المنفوحي، عن أن أسباب القطع المستمر للكهرباء في بعض المناطق نتيجة لزيادة البناء وسحب تيار زائد عن الأحمال الكهربائية، مؤكدا أن البلدية تتعامل بموجب القانون وسنستمر بالتعامل الصارم في هذا الجانب. وأشار المنفوحي، إلى أنه في غضون سبعة أيام حققت البلدية 31 مليون دينار تتعلق بالإعلانات ومشاكلها، والتي كانت أزمة استمرت على مدار سنوات بجهود البلدية ولجنة الإعلانات ولجنة المشتريات، كذلك حصلت البلدية مليون دينار في خمسة أشهر من بعض المحافظات من الإعلانات.

وأكد المنفوحي، أن هناك قسيمة صناعية تم سحب تخصيصها بعد مخالفة صاحبها نشاط التخصيص، ولأول مرة تضع البلدية يدها بيد هيئي الصناعة والزراعة للحد من التجاوزات الموجودة.

وأكد المنفوحي، أن القيادة السياسية تثني على عمل البلدية، شاكراً جميع الجهود المبذولة من العاملين في البلدية على هذه الإنجازات الجبارة.

وقال المنفوحي، إن هناك فريق يعمل على إنجاز دورة تطويرية للبلدية نهاية العام الحالي ولجنة مشكلة من مهندسي البلدية وستكون هناك ثورة في مجال التطوير في العمل البلدي.

وشكر المنفوحي، العاملين في الإدارة القانونية خصوصا فيما يتعلق بتشكيل لجنة لأول مرة والتي يشارك الجهاز التنفيذي مع الإادارة القانونية بالترافع، ومد يد العون في القضايا المرفوعة ضد البلدية، مؤكدا أن البلدية استعادت 77 مليون دينار من حكم أول درجة كانت البلدية قد خسرتها ليكون التراجع ذات رأي فني مساعد، متمنياً أن يتم تواصل هذا التعاون بين القانونية والجهاز، مبينا أن الحرص مستمر لتكون البلدية نموذج للوزارت في الدولة من حيث التطوير والتسهيل والإصلاح، كما تقدم المنفوحي بالشكر إلى المجلس البلدي على تعاونه بمد يد العون في كل تشريع، خاصة فيما يتعلق المدن الإسكانية، مؤكدا أن التعطيل بسبب دورة المعاملات المستندية والتي نسعى بكل جهد الى تقليصها.

أضف تعليقك

تعليقات  0