أيرلندا تحلم بتحقيق مفاجأة جديدة أمام فرنسا في «يورو 2016»


كان منتخب أيرلندا قاب قوسين أو أدنى من الخروج المبكر من بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2016) المقامة حاليا في فرنسا بعد أن استهل مشواره بالتعادل مع السويد 1 / 1 ثم خسر أمام بلجيكا صفر / 3 ، لكن الفوز المفاجئ في المباراة الثالثة أمام إيطاليا 1 / صفر عبر بالفريق إلى دور الستة عشر ليواجه غدا الأحد البلد المضيف فرنسا – ولا يرى المنتخب الأيرلندي أي سبب يمنعه من الاستمرار في المضي قدما بالبطولة .

وقال روبي برادي الذي سجل هدف الفوز في شباك المنتخب الإيطالي «لا أعتقد أن هناك ما نخشى منه، إنه (المنتخب الفرنسي) فريق من الطراز الأول ولكننا إذا تكاتفنا، قد ننجح في توجيه الضربة لأي منافس».

وتأهلت فرنسا من صدارة المجموعة الأولى برصيد سبع نقاط ولم تتلق في الدور الأول سوى هدف واحد، ويعد المنتخب صاحب الأرض المرشح الأوفر حظا للفوز بمباراة الغد المقررة في ليون، بينما صعد منتخب أيرلندا كواحد من أفضل أربعة منتخبات احتلت المركز الثالث في المجموعات الست.

وكان منتخب أيرلندا قد حصد أربع نقاط في التصفيات على حساب المنتخب الألماني بطل العالم حيث تعادل معه على أرضه وتغلب عليه في دبلن. وقال برادي، «سيكون علينا فقط الاستعداد بجدية قدر الإمكان لأننا سنواجه منافسا صعبا، ولكننا إذا تماسكنا سنصنع لهم صعوبات في المباراة».

وتعد المباراة بمثابة إعادة لمواجهة الفريقين المثيرة للجدل في الملحق الفاصل المؤهل لنهائيات كأس العالم 2010 ، والتي كانت قد حسمت لصالح فرنسا بهدف احتسب رغم وجود لمسة يد من تييري هنري.

ومع ذلك، أكد روبي كين، الذي كان قد سجل في إياب الملحق الفاصل ، أن الثأر ليس له مكان في مواجهة الغد. وقال كين، «نعم كنت هناك.. ولن أفكر بهذا الشأن (الثأر) ولو للحظة.

كم مر من الوقت على ذلك؟ سبعة أعوام… فلننظر إلى الأمام». ويمتلك ديديه ديشان المدير الفني للمنتخب الفرنسي خط دفاع مستقر أمام حارس المرمى هوجو لوريس ولكنه اتبع سياسة المداورة في خطي الوسط والهجوم في محاولة للوصول إلى التشكيلة الأكثر قوة خاصة في ظل وجود عدد كبير من المواهب الهجومية.

ويسعى بول بوجبا وأنطوان جريزمان وأنطوني مارتيال وكينجسلي كومان وأوليفيه جيرو ، جميعهم للمشاركة أمام أيرلندا ، لكن الوحيد الذي ترجح مشاركته بشكل كبير هو ديميتري باييه لاعب خط وسط ويستهام الإنجليزي.

فقد سجل باييه في مباراتي رومانيا وألبانيا ، وكاد يسجل في شباك سويسرا لكن الحظ عانده وتصدت العارضة لكرة سددها. وقال باييه، «لدي شعور جيد منذ بداية البطولة.

أشعر بالثقة وهذا يسمح لي باللعب دون ضغوط وتقديم عروض جيدة».

ونجح لوران كوشيلني وعادل رامي في تثبيت أقدامهما ضمن خيارات ديشان لمركز قلب الدفاع. وقال كوشيلني، «يمكننا التطور دائما في الجانب الهجومي. الشيء المهم هو أن نحتفظ بثقتنا. لا يهم من سنواجه، يجب أن نفوز».

وقال رامي، «إننا الآن في دور الستة عشر، وهذا الدور مختلف عن سابقه. ولكنها مباراة كرة قدم».

أضف تعليقك

تعليقات  0