بريطانيا قد لا تخرج من الإتحاد الأوروبي.. لهذا السبب؟


يبدو أن خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي قد لا يتحقق رغم نتيجة الاستفتاء التي أكدت على فوز معسكر الخروج من الإتحاد وخسارة معسكر البقاء.

العقبة هذه المرة جاءت من خلال عريضة لجمع توقيعات تدعو إلى إعادة الإستفتاء مرة أخرى، أطلقت عقب صدور النتيجة مباشرة، ونجحت هذه العريضة في جمع 120 ألف توقيع لغاية الساعات الأولى من صباح اليوم.

وركزت العريضة في مطالبها على أن الفائز حقق أقل من 60% من الأصوات، أي أن نصف الشعب البريطاني تقريباً غير راض عن نتيجة الإستفتاء وهو ما يراه مقدمو العريضة سبباً وجيها لإعادة الإستفتاء. وكانت نتيجة الإستفتاء حين حقق معسكر الخروج من الإتحاد الاوروبي 51.9% من أصوات الناخبين، بينما كانت نسبة الراغبين في البقاء 47.1% أي أن الفارق بينهما 1269501 صوتاً، وقد شهد الاستفتاء نسبة مشاركة قياسية بلغت 72.2 في المائة.

وعلى الرغم من أن نتيجة العريضة غير ملزمة قانوناً، إلا أن من الانتحار السياسي أنه لا تلتفت لها الحكومة أو مجلس النواب خصوصاً أن العريضة تجاوز عدد التوقيعات فيها 100 ألف توقيع. فحسب الدستور البريطاني يجب النظر في الالتماس الذي يتلقى أكثر من 100 ألف توقيع خلال ستة أشهر للنقاش من قبل النواب في البرلمان.

وفي حال نجحت العريضة في الوصول إلى البرلمان فقد تعطل خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي. جدير بالذكر أن هناك عرائض أخرى قدمت من بينها واحدة تدعو إلى انفصال العاصمة لندن عن بريطانيا، من أجل أن تبقى لندن التي صوتت ضد الخروج في الإتحاد الأوروبي.

أضف تعليقك

تعليقات  0