الرئيس الغانم: سمو الأمير حدد العناوين العريضة لأولوياتنا الوطنية الملحة


قال رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم، إن كلمة حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، خارطة طريق لمجلس الأمة ونبراس للشعب الكويتي.

وأضاف الغانم في تصريح صحفي بعد النطق السامي بمناسبة العشر الأواخر من شهر رمضان الكريم، إن كلمة سموه جاءت موجزة ومجملة للأوضاع المحلية والإقليمية تشخيصاً وعلاجاً.

وأشار الغانم، إلى دعوة سموه للتمسك بالوحدة الوطنية والاتعاظ من الاحداث الاقليمية الملتهبة، مؤكدا تمسك المجلس ونوابه ممثلين عن الشعب بهذا النهج الذي رسخه سمو الامير بمواقفه المشهودة .

وقال الغانم، إن افتتاح سمو الامير مسجد الأمام الصادق مؤخرا واستذكاره في كلمته اليوم شهداء الكويت في الجريمة التي شهدها المسجد تعكس استشعار سموه بآلام ابنائه وترسيخه نهج الوحدة الوطنية التي يؤكد عليها في كل مناسبة كما تتجلى فيها انسانيته التي عرفه العالم اجمع بها.

وأكد الغانم، حرص مجلس الأمة على ترجمة التوجيهات السامية على ارض الواقع وتجسيدها في قوانين وتشريعات منظمة تحقق الاهداف والغايات الوطنية التي يدعو لها سموه في كل مناسبة لتحقيق الامن والاستقرار والرفاه للشعب الكويتي وارساء دولة القانون.

وثمن الغانم دعم سمو أمير البلاد للشباب وحرصه على مصالحهم وتبنيه لقضاياهم وهو ما انعكس على اعمال المجلس الذي وضع تلك القضايا على راس اولوياته وترجم بعض تلك الامال والطموحات في تشريعات تدعم الشباب في المجالات كافة.

وتعهد الغانم، بأن يكون المجلس دائما عند حسن ظن سمو الامير ويستمر في خدمة الكويت والكويتيين من منطلقات وطنية بعيدة عن الاهواء والمصالح الضيقة.

ولفت الغانم الى التقدير الذي ابداه سمو الامير لوسائل الاعلام الكويتية وهو محل اعتزاز لكل تلك الوسائل، داعيا القائمين عليها الى ان يكونوا عند حسن ظن سموه دائما وأبدا وأداة بناء ودعم لتوجهاته.

وقال الغانم، ان النطق السامي عكس مشاعر الوفاء لسمو الامير الذي استذكر الاميرين الراحلين الشيخ جابر الاحمد الصباح والشيخ سعد العبدالله الصباح، مضيفا ان الشعب الكويتي قاطبة سيظل يحمل مشاعر الوفاء تجاه رموز الكويت وحكامها دائما.

وأعرب الغانم باسم نواب المجلس وممثلا عن الأمة عن التقدير والشكر لسمو الأمير وسمو ولي العهد على دعمهما المتواصل للمؤسسة التشريعية رافعا أسمى آيات التبريكات لسمو الأمير وسمو ولي العهد بمناسبة العشر الأواخر من الشهر الفضيل.

أضف تعليقك

تعليقات  0