دهون جدار البطن عامل للإصابة بمرض القلب


قال استشاري التغذية الدكتور مجدي الطوخي استشاري الصحة العامة والأمراض المعدية إن دهون منطقة جدار البطن، من درجة "الدهون العميقة"، التي تقوم بإنتاج كميات أكثر من "بروتينات السيتوكين"، والتي تحفز على حدوث التهابات طفيفة.

وتشكل دوهون جدار البطن عامل خطر للإصابة بأمراض القلب والأمراض المزمنة الأخرى، كانقباض الأوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم وقد يتسبب كبر الخصر لدى الرجال بسرطان البروستاتا.

وأضاف ان أخطر ما يهدد صحة الإنسان عموماً، تتمثل في تراكم الدهون في منطقة جدار البطن، وتتصاعد خطورتها بشكل كبير خلال رمضان لزيادة إقبال الصائمين عند الإفطار على تناول الوجبات "المشبعة بالدهون"، لذا يشهد الشهر زيادة مفرطة في نسبة السمنة. وبين الطوخي أن دراسة طبية سابقة اجريت لجامعة هارفارد، تفيد بأن الدهون العميقة مقارنة بالدهون تحت الجلدية، تفرز كميات أكبر من "بروتين 4 الرابط للريتينول"، وهو بروتين يزيد من مقاومة الجسم للإنسولين، وكلما ازداد حجم الدهون العميقة ازداد مستوى بروتين (RBP4).

وكشف أن الخطر أعلى لدى النساء اللواتي كان محيط خصرهن كبيرا وفي نفس الوقت كن من البدينات أو السمينات، ويعتقد الباحثون بأن دهون البطن تزيد من خطر الربو أكثر من زيادة الوزن لذلك الخطر، لأن للدهون دورا التهابيا يشمل كل أنحاء الجسم، ومن ضمنها القصبات الهوائية.

" كما ينصح بتناول "المكملات الغذائية"، التي تحتوي على الجلافونويد، وهو منتج مستخلص من جذور العرقسوس، وهو من المكملات المعتمدة في المجموعة الاوروبية للعناصر الغذائية المستجدة، ونظام الصحة الياباني الجديد للتسجيل.

وينصح الدكتور الطوخي بضرورة ممارسة الرياضة بشكل معتدل يومي 30 دقيقة على الأقل، كـ "المشي السريع" أو "ركوب الدراجة الهوائية"، وتظهر الدراسات أنه بالإمكان تقليل الدهون العميقة أو درء نموها بممارسةرياضة الآيروبيك وإجراء تمارين القوة (برفع الأثقال).

أما الرياضة العادية بالقعود والقيام فإنها ستشد عضلات البطن إلا أنها لن تتخلص من الدهون العميقة.

أضف تعليقك

تعليقات  0