مشروع "عبدالله المبارك" .. العوائق مستمرة


 كشفت مصدر أن المؤسسة العامة للرعاية السكنية تواجه تأخيرا حقيقيا في تسلم أراضي مشروع جنوب عبد الله المبارك المعروفة بأراضي التحريج، التي تنازل عنها المجلس البلدي مؤخرا لمصلحتها، بعد ظهور المزيد من العوائق ورفض وزارة الكهرباء حتى الآن الاستجابة للخطط الجديدة بشأن معوقاتها التي تقسم الأراضي البالغة مساحتها 4.5 كيلو مترات مربعة.

واضاف أن مسؤولي إدارة التنسيق والبرامج خرجوا بداية الأسبوع الماضي برفقة العاملين في إدارة المساحة والتنظيم في البلدية لتنفيذ طلب البلدية والمجلس البلدي بتسلم الاراضي، لكنهم فوجئوا بوجود سواتر ترابية مرتفعة وأسوار وحراسة أمنية مما تعذر من تسلم الأراضي وإبقائها تحت إشراف البلدية حتى إشعار آخر.

وأشار الى أن عوائق الأراضي ساهم في تأخير الدراسات الأولية للمساحات والمخططات، مشيرا إلى عدم تحديد عدد القسائم التي يمكن توفيرها على المساحة الحالية، لافتا إلى وجود خطة مستقبلية لربط المشروع مع منطقة عبد الله المبارك عن طريق الجسور والأنفاق، لا سيما أن المنطقة الجديدة ستكون معتمدة في خدماتها العامة على المناطق القريبة.

واوضحت أن وزارة الكهرباء والماء مازالت ترفض التحرك لتغيير مسار خطوط كهرباء الضغط العالي المارة من الأراضي على الرغم من منح المجلس البلدي مسارا آخر لها يتيح لإدارة التخطيط والتصميم الاستفادة من المساحات لتوفير أكبر عدد من القسائم التي تخدم أصحاب الطلبات الإسكانية منتظري تلك المنطقة.

أضف تعليقك

تعليقات  0