روسي من بين منفذي هجوم مطار أتاتورك

قال مسؤول تركي اليوم الخميس إن هجمات مطار إسطنبول نفذها ثلاثة انتحاريين أجانب الأول روسي والثاني من أوزبكستان والثالث قيرغيزستان.

فيما نشر موقع شبيغل معلومات مثيرة تتعلق بالهجمات على المطار التركي.

قال مسؤول تركي إن المهاجمين الانتحاريين الثلاثة الذين نفذوا هجوما على المطار الرئيسي في اسطنبول أسفر عن مقتل 42 شخصا أحدهم روسي والثاني من أوزبكستان والثالث من قرغيزستان.

من جانبها، نشرت مجلة دير شبيغل الألمانية اليوم الخميس (30 حزيران / يونيو) نقلا عن مسؤولين أمنيين أتراك أن أحد الانتحاريين الذين هاجموا مطار إسطنبول تمكن من اجتياز البوابة الأمنية للمطار مستغلا الفوضى الكبيرة التي أحدثها هجوم أحد زملائه للبوابة.

ووفقا لدوائر أمنية تركية فإن الانتحاريين الثلاثة الذين قدموا للمطار بسيارة أجرة قاموا بالتنسيق فيما بينهم من أجل التمكن من اقتحام المطار، حيث فجر الانتحاري الأول نفسه على بوابة الأمن أمام قاعة القادمين، ما أحدث حالة من الفوضى، استغلها المنفذ الثاني والذي تسلل إلى قاعة المغادرين في الطابق الأول حيث فتح النار على المسافرين وفجر نفسه هناك، فيما انتظر الانتحاري الثالث هروب الناس من المطار، وفجر نفسه أمام المبنى وذلك لإصابة أكبر عدد ممكن من الفارين.

أضف تعليقك

تعليقات  0