أزمة في مدارس التربية الخاصة بسبب نقص الباحثين النفسيين والاجتماعيين


 تشهد مدارس التربية الخاصة نقص كبير في الباحثين النفسيين والاجتماعيين ، حيث لم يتجاوز عددهم 29 باحثاً موزعين حسب الإعاقات، فيما بلغ اجمالي الدارسين في هذه المدارس 1739 طالبا وطالبة من الكويتيين وغير الكويتيين، الأمر الذي يجعل العلاج والتأهيل النفسي والتربوي منقوصاً، كما يعرض ذوي الاحتياجات الخاصة إلى مشكلات قد لا تجد علاجاً لها حسب احصائية حديثة.

واوضحت الإحصائية، أن عدد الحالات الفردية التي تعامل معها الباحثون والباحثات النفسيون بلغت 286 حالة فردية سواء مستجدة أو متابعة، موزعة حسب المدرسة ونوع المشكلة وتصنيف الحالة كالتالي: 36 مشكلة تعثر دراسي، 41 حالات اضطرابات الإعاقة السمعية،40 مشكلة نفسية تمت متابعتها، إضافة إلى 169 مشكلة نفسية أخرى، مشيرة إلى أنه تم التعامل مع كل الحالات وفق آليات وفنيات العمل النفسي، ومن خلال أساليب العلاج الملائمة لكل حالة، وتطبيق ما يلزم من مقاييس نفسية كأدوات تشخيصية مساعدة وتطبيق خطط علاجية تتوافق مع متطلبات الحالة.

وكشفت الإحصائية عن احتياج بعض مدارس التربية الخاصة إلى زيادة في عدد الباحثين النفسيين نظرا لارتفاع أعداد الطلبة، لاسيما مدرسة الورش التعليمية بنين، حيث يعمل فيها باحث واحد فقط، وكذلك مدرسة التربية الفكرية بنين وبنات التي تضم أربعة باحثين، وبذلك يزيد نصاب الباحث النفسي عن المعدل المطلوب، وكذلك مدرسة تأهيل التربية الفكرية بنين، حيث يبلغ عدد الدارسين فيها 327 طالباً موزعين على ثلاثة باحثين فقط، إضافة إلى مدرسة الأمل للإعاقة السمعية بعدد باحث وباحثة وتأهيل الأمل بنين بلا باحث ومدرسة الرجاء المشتركة بنين.

وأشارت الإحصائية إلى أن إجمالي عدد الطلبة في مدارس التربية الخاصة يبلغ 1634 طالبا وطالبة إضافة إلى 187 طالباً و طالبة بالمرحلة الثانوية ليصل إجمالي عدد الطلبة الدارسين بمدارس التربية الخاصة الى 1821طالبا وطالبة، لفتت إلى أن نسبة الحالات المتابعة أكثر من الحالات المستجدة، حيث بلغ عدد الحالات المستجدة 106 حالات، أما حالات المتابعة فبلغت 180 حالة.

أضف تعليقك

تعليقات  0