سمو الأمير: نقف بجانب السعودية في كل ما تتخذه من إجراءات لمواجهة الإرهاب


بعث حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه، ببرقية إلى أخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية الشقيقة أعرب فيها سموه عن استنكار دولة الكويت وإدانتها الشديدة للتفجيرين الاجراميين على أحد المقار الأمنية قرب الحرم النبوي الشريف وبالقرب من أحد المساجد في مدينة القطيف شرقي المملكة العربية السعودية والذين استهدفا ازهاق أرواح الأبرياء الأمنين وزعزعة الامن في البلد الشقيق، مشيرا سموه رعاه الله إلى أن هذين العملين الإرهابيين والذين لم يراعي منفذوها حرمة بيوت الله تعالى وحرمة هذا الشهر الفضيل وحرمة الانفس التي حرمها الله تعالى تتنافى مع الدين الاسلامي الحنيف ومع كافة الشرائع والقيم الإنسانية.

مؤكدا سموه رعاه الله وقوف دولة الكويت مع المملكة العربية السعودية الشقيقة وتعاطفها معها وتأييدها بكل ما تتخذه من إجراءات لحماية امنها ولمواجهة هذه الاعمال الارهابية مجددا سموه موقف دولة الكويت الثابت ضد الإرهاب بكافة اشكاله وصوره ومساندتها لكل الجهود الدولية الرامية لمحاربته وتجفيف منابعه.

كما عبر فيها سموه حفظه الله عن خالص تعازيه وصادق مواساته لأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولحكومة وشعب المملكة العربية السعودية الشقيقة ولأسر وذوي ضحايا هذين الحادثين الإجراميين الشنيعين سائلا المولى تعالى أن يتغمدهم بواسع رحمته ومغفرته وأن يلهم ذويهم جميل الصبر وحسن العزاء وأن يمن على المصابين بسرعة الشفاء والعافية وأن يحفظ المملكة العربية السعودية وشعبها الشقيق من كل سوء ومكروه.

وبعث سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ببرقية لأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية الشقيقة ضمنها سموه استنكار دولة الكويت وإدانتها الشديدة للتفجيرين الاجراميين على أحد المقار الامنية قرب الحرم النبوي الشريف وبالقرب من احد المساجد في مدينة القطيف شرقي المملكة العربية السعودية سائلا المولى أن يتغمد شهداء هذين العملين الارهابيين بواسع رحمته ومغفرته وأن يلهم ذويهم جميل الصبر وحسن العزاء وأن يمن على المصابين بسرعة الشفاء والعافية وان يحفظ المملكة العربية السعودية الشقيقة من كل مكروه.

كما بعث سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء حفظه الله ببرقية مماثلة.

أضف تعليقك

تعليقات  0