ولي العهد السعودي: الأعمال الإرهابية لن تزيد المملكة إلا تماسكاً وقوة


أكد ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية السعودي الأمير محمد بن نايف اليوم أن الأعمال الإرهابية التي وقعت في المدينة المنورة وجدة والقطيف لن تزيد المملكة إلا تماسكا وقوة.

وقال الأمير محمد بن نايف في تصريحات بثتها وكالة الأنباء السعودية عقب زيارته المصابين في حادثة التفجير الانتحاري الذي وقع في جدة فجر أمس "إن أمن الوطن بخير وهو في أعلى درجاته وكل يوم ولله الحمد يزداد قوة".

كما أكد حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ورجال الأمن في المملكة وإصرارهم على "تطهير الوطن من كل من تسول له نفسه المساس بمقدساته ومكتسباته وسلامة مواطنيه والمقيمين به".

وأضاف إن "الأعمال البطولية التي قام بها رجال الأمن في التصدي والمواجهة خلال العمليات الإرهابية التي باءت بالفشل ليست بمستغربة لأن الوطن ومقدساته وأهله يستحقون ذلك وهذا ما عهدناه من جميع المواطنين الذين ساروا على نهج آبائهم وأجدادهم".

وقال ولي العهد السعودي مخاطبا رجال الأمن المصابين "أعلم أن مواجهة العمليات الإرهابية ليست بالأمر البسيط وما تشعرون به من آثار بسيطة عقب التفجير سيزول بإذن الله حيث مررت بهذه التجربة مسبقا وأشعر بما تشعرون به"، معربا عن شكره لهم على قيامهم بواجبهم "على أكمل وجه ودحر هذه الفئة الضالة ومنعهم من تحقيق أهدافهم".

كما أعرب عن تعزيته في الشهداء من رجال الأمن في المدينة المنورة "الذين توفاهم الله وهم يؤدون واجبهم لخدمة زوار مسجد النبي صلى الله عليه وسلم"، شاكرا الله عز وجل على رد كيد من أراد المملكة بالسوء وداعيا الله أن يرحم ويغفر لرجال الأمن المتوفين.

أضف تعليقك

تعليقات  0