«السكنية» تتبرأ من معيقات «جنوب عبد الله المبارك»

اكدت المؤسسة العامة للرعاية السكنية ان ما أثير حول رفض أراضي جنوب عبد الله المبارك لا علاقة له بإدارة التنسيق والبرامج أو التخطيط والتصميم إنما مرتبط بالدرجة الأولى بمسؤولية بلدية الكويت ومديرها العام والمجلس البلدي الذين يعلمون جيدا وجود عوائق عديدة تم الكشف عنها في الربع الأول من الشهر الماضي من قبل مساحي وكوادر الإسكان.

وقال المصادر أن المؤسسة خاطبت الجهات المعنية أكثر من مرة حول ضرورة الإزالة لتجاوز التأخير دون أي تحرك يذكر موضحة ان المجلس البلدي يخالف شروط تسليم الأراضي المتنازل عنها، في حين يحاول بعض أعضائه التكسب انتخابيا على حساب المؤسسة وكوادرها العاملة من أجل حل القضية الإسكانية.

ولفتت إلى أن موقع أراضي جنوب عبد الله المبارك الذي تنازلت عنه البلدية مؤخرا بموافقة نحو 12 جهة حكومية على مساحة 4.5 كيلومترات مربعة، مليء بالعوائق التي تمنع دخول كوادر ومهندسي الإسكان من الدخول إليه وإجراء عمليات المسح تمهيدا للتسليم النهائي، حيث اكتشفوا وجود سور من الشباك وحاجز رملي آخر إلى جانب اصرار وزارة الكهرباء على عدم إزالة أعمدة الضغط العالي التي تمر من وسط الأراضي واعتماد الجهتين على إزالة أعمالهم من خلال كوادر او ميزانية المؤسسة السكنية.

أضف تعليقك

تعليقات  0