١٠٠ فني طوارئ بالصحة مهددون بإنهاء عقودهم

 

يواجه نحو 100 فني طوارئ في إدارة الطوارئ الطبية بوزارة الصحة خطر إنهاء خدماتهم وإقاماتهم، اعتباراً من مطلع أغسطس المقبل. وذكرت مصادر أن سبب هذه الأزمة هو تأخر الوزارة في البت بأمرهم وتجديد العقد مع الجهة المتعاقد معها في استقدامهم حتى الآن.

واكدت المصادر أن فنيي الطوارئ هم من جنسيات مختلفة ويعملون بمواقع متفرقة، مشيرة إلى أن مباشرة عملهم كانت قبل عامين ونصف العام، وأن العقد المبرم بين «الصحة» والجهة المتعاقد معها لجلب المسعفين سينتهي 31 الجاري.

واوضحت أن المخاطبات والمراسلات مستمرة في أروقة الوزارة من دون تحديد آلية لتجديد العقد من عدمه مشيرة إلى ما يترتب على عدم تجديد العقد لهؤلاء، هو إنهاء خدماتهم وإقاماتهم من دون إبطاء، مبينة أن إدارة الطوارئ تهتم بسائقي الإسعاف والمسعفين، وبالتالي من الصعب الاستغناء عن هذه الأعداد بصورة مفاجئة، مما قد يتسبب بعرقلة سير العمل وحدوث نقص بالقوى البشرية في بعض المواقع.

أضف تعليقك

تعليقات  0