‏عاجل - الرئاسة التركية: الرئيس والحكومة لا يزالان في السلطة ‏


 نقلت وسائل إعلام تركية وغربية نبأ سماع إطلاق نار في مدينة أنقرة، فيما أغلق جسر البوسفور بين شطري إسطنبول.

وقال شهود عيان لرويترز إن طائرات حربية ومروحية شوهدت تحلق فوق أنقرة. ونقلت مراسلون عن مصادر أنباء عن حدوث انقلاب عسكري في تركيا.

ونقلت سي ان ان تورك عن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم أن هناك محاولة تمرد، ولن يسمح بنجاحها، مشيرًا إلى أن تركيا ما زالت تدعم الديموقراطية، فيما نقلت وكالة أنباء الأناضول هن يلدريم توعده لتلك المجموعة بدفع الثمن. ونقلت قناة الحدث عن صحيفة تركية لم تسمها أن ضباطا موالين للداعية فتح الله غولن حاولوا السيطرة على مقر رئاسة الأركان.

وقال رئيس الحكومة بن علي يلدريم: سنعلم في أقرب وقت هوية الجهة التي قامت بمحاولة التمرد والهدف الذي تتحرك لأجله وندعو شعبنا إلى السكون. وقال بيان منسوب إلى الجيش التركي إنه نجح في السيطرة على البلاد، وقام بهذه المحاولة لاسترداد الديموقراطية والحفاظ على حقوق الإنسان.

ونقلت وكالةأنباء الأناضول و سي ان ان تورك حدوث انفجار في مركز تدريب خاص بقوات الشرطة في حي «غول باشي» في أنقرة. كما نقلت الوكالة ذاتها نبأ احتجاز رئيس الأركان خلوصي آكار، فيما الرئيس التركي اردوغان في أمان. وأشار مراسل سكاي نيوز عربية إلى أن النائب العام فتح تحقيقا فيما حدث، وأشار وزير العدل إلى أن المتمردين فشلوا في الانقلاب ويحاولون إشاعة الفوضى.

ونقلت وسائل إعلام بيانا عن الرئاسة التركية يفيد بأن القيادة العسكرية في الجيش غير مشتركة في التمرد، مطالبا العالم بمساندة الشعب والشرعية في تركيا.

أضف تعليقك

تعليقات  0