‏⁧‫النائب راكان النصف: "العلاج السياحي" زاد بشكل غير مسبوق في عهد الوزير العبيدي


أكد النائب راكان النصف أن التقارير الصحفية التي نشرت اليوم بشأن العلاج في الخارج والأرقام الفلكية للفواتير تكشف حجم الفساد المتغلل في الإدارة، لافتا الى وزير الصحة د. علي العبيدي لا يزال يتستر على المتسببين في هدر المال العام تحت غطاء “العلاج السياحي”.

وقال النائب النصف في تصريح صحفي اليوم أن كل التقارير الأخيرة سواء من ديوان المحاسبة أو لجنة الميزانيات البرلمانية تشير بشكل واضح الى الهدر المالي والفساد في أنظمة العلاج في الخارج ولم يتحرك وزير الصحة باتخاذ أي اجراءات قانونية بالتحقيق فيما أوردته التقارير وإحالة المتسببين الى الجهات القضائية، لافتا الى أن صمت الوزير العبيدي يجعله شريك في جريمة الإعتداء على المال العام.

وأضاف أن “العلاج السياحي” زاد بشكل غير مسبوق في عهد العبيدي وخاصة بعد الاستجواب الذي قدمناه له، وهي فاتورة تدفع من المال العام لمن وقف معه وعلى حساب المرضى الحقيقين المستحقين للسفر الى الخارج للحصول على علاج، مبينا أن تعديل اللائحة الداخلية للإدارة لم يواجه آليات الفساد وطرقها بل سهل الحصول على الموافقات دون مراجعة وتدقيق حقيقي.

وبين النصف أن إدارة العلاج في الخارج اليوم تشكو الإزدحام وهو أمر اصبح اعتيادي مع كل اجازة صيفية، متسائلا هل من المعقول أن الطلبات والموافقات لا تزيد الا بفترة الصيف؟ مؤكدا أن هذا دليل بين على أن “العلاج السياحي” سيد الموقف وأن المستحقين يعانون من الحصول على الموافقات بسبب الفساد والفوضى التي ضربت الإدارة.

أضف تعليقك

تعليقات  0