من هو مهندس حملات أردوغان الدعائية الذي قتله الانقلابيون ؟

 إنه إيرول أولتشاك (53 عاماً).. مهندس الحملات الإعلامية لحزب العدالة والتنمية في تركيا، عرفه الأتراك من خلال الفيديوهات والأغاني الحماسية التي ساهم في إنتاجها،

والتي ردّدها الجميع معجباً بعد ذلك. سلّمه أردوغان، الذي عرفه عن قرب خلال عملهما معاً في بلدية إسطنبول حينما تولّى رئاستها،

مسؤولية الترويج لبرامج حزبه الجديد آنذاك (العدالة والتنمية)، ليحقّق الرجل نجاحاتٍ كبيرة يطول سردها، بدءاً بشعار الحزب الذي أصبح أيقونة يعرفها الجميع، ومروراً بفيديوهات تحفيزية، روّجت لبرنامج الحزب في الانتخابات الأخيرة، وانتهاءً بإعلان الاحتفال بمرور 100 عام على انتصار العثمانيين على الحلفاء في الحرب العالمية الأولى في معركة “جنق قلعة”.

إيرول وجد مقتولاً برفقة ابنه عبدالله (16 عاماً) في محيط جسر البوسفور في إسطنبول صبيحة ليلة محاولة الانقلاب الدامية في تركيا. فحسبما ذكرت الصحافة التركية تعرض إيرول لإطلاق نار أثناء تواجده في محيط الجسر برفقة ابنه ليفقدا حياتهما فوراً وينقلا لمستشفى الطب العدلي في إسطنبول.



أضف تعليقك

تعليقات  0