إندونيسيا تمنع رجال الشرطة والجيش من ممارسة لعبة «بوكيمون غو»

منعت الشرطة والجيش الإندونيسيان عناصرهما من ممارسة لعبة الواقع الافتراضي «بوكيمون غو»، مع التحذير من أن منشآت الجهازين محظور دخولها من جانب الأشخاص الآخرين الذين يمارسون اللعبة. وقال المتحدث باسم الشرطة، بوي رافلي عمار: «إننا قلقون من أن يدمن الضباط اللعبة وتلهيهم عن أداء عملهم في خدمة الشعب».

جاء الحظر في إندونيسيا بعد القبض على رجل فرنسي دخل بدون قصد قاعدة عسكرية خلال ملاحقته للبوكيمون في بلدة شيربون في إقليم جاوة الغربية.

وذكر عمار أن ممارسي اللعبة من غير رجال الشرطة أيضا ممنوعين من دخول منشآت الشرطة لملاحقة البوكيمون.

وقال: «علينا الاحتراز من هؤلاء الذين يمكن أن يستغلوا لعبة بوكيمون جو كستار لأغراض أخرى».

واستشهد المتحدث بخطر الهجمات الإرهابية ،مثل التفجير الانتحاري الذي وقع في مركز شرطة بمدينة سولو في وقت سابق هذا الشهر، كأحد الاعتبارات.

وقال قائد البحرية الأدميرال أدي سوباندي إن عناصر البحرية ممنوعون أيضا من ممارسة بوكيمون جو.

وقال إن «ذلك غير مسموح به لأسباب أمنية … اللعبة تستلزم استخدام نظام تحديد المواقع /جي.بي.إس/ وتصوير الفيديو مع إرسال تفاصيل للأماكن».

يشار إلى أن اللعبة غير متاحة رسميا في إندونيسيا، ولكن هناك سبل لتحميلها من على الانترنت.

أضف تعليقك

تعليقات  0