وزير خارجية ألمانيا: دول الخليج من أهم شركائنا ونتحمل مسؤولية مشتركة لمكافحة الإرهاب


أكد وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير أن «النجاح العسكري في الحرب ضد الإرهاب لن يدوم إلا إذا استقرت الأوضاع في المناطق التي يجري تحريرها من تنظيم (داعش) بأسرع وقت».

وحول تقييمه للتعاون بين ألمانيا من جهة، والسعودية ودول الخليج من جهة أخرى، في مجال مكافحة الإرهاب، قال وزير الخارجية الألماني: «لا يمكننا النجاح في الحرب على الإرهاب إلا بالعمل معا، وهنا تعد السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي أهم شركائنا، فنحن نتحمل مسؤولية مشتركة في إطار التحالف الدولي ضد تنظيم (داعش)».

وأوضح شتاينماير في حوار صحفي أن «الاجتماع الدولي المنعقد في واشنطن حاليا هدفه تنسيق الجهود الدولية لتحرير المناطق التي يسيطر عليها (داعش) في العراق وسورية».

وتطرق إلى وضع مئات المدنيين المفقودين بعد تحرير مدينة الفلوجة في الآونة الأخيرة، قائلا إن «من الضروري أن تنجح الحكومة العراقية في كسب ثقة السكان في المناطق المحررة».

ونوه بأن «المجتمع الدولي لن يستطيع التغلب على (داعش) إلا إذا تمكنت مكونات السكان المختلفة من عدم الانجراف مرة أخرى إلى أعمال العنف الطائفي»، معتبرا أن «التزام الحكومة بمبادئ العدالة وسيادة القانون شرط مهم لتحقيق ذلك».

ودعا شتاينماير المجتمع الدولي إلى «الإيفاء بالتزاماته في مجال مكافحة (داعش) وإزالة الألغام وإنشاء هياكل أمنية لدعم الحكومة العراقية من أجل تمكين عودة النازحين من المدن المحررة»، مناشدا الشركاء الدوليين مساعدة الشعب العراقي.

وبخصوص الأزمة السورية، قال شتاينماير إن «التحدي في هذا الملف يكمن في إيجاد سبل للعودة إلى عملية سياسية وضمان وصول المساعدات الإنسانية».

أضف تعليقك

تعليقات  0