الأمين العام السابق لحزب الله: أمريكا والغرب وراء المحاولة الانقلابية في تركيا


إتهم الأمين العام السابق لحزب الله اللبناني، الشيخ صبح الطفيلي، الولايات المتحدة الأمريكية والدول الغربية بالوقوف وراء المحاولة الانقلابية في تركيا الجمعة الماضية، باستخدام الكيان الموازي، واصفا ما حدث “بالعدوان الغربي الغاشم على أمتنا”، ومعتبرا أن الذين شاركوا في الانقلاب وقتلوا الناس “ليسوا أتراكا، بل هم غزاة محاربون في خدمة الأعداء”.

ورأى الطفيلي، في مقابلة خاصة مع الأناضول من مقر إقامته في البقاع شرق لبنان، “أن الغرب خطط للانقلاب الفاشل في تركيا، كما فعل في مصر”، مؤكدا أن فشل الانقلاب “سيكون إجهاضا لكثير من الأحلام التي كان يحلم بها بعض الناس?.

وقال الطفيلي إن “الجندي الذي انقلب، والطائرة التي كانت تقصف الناس والمؤسسات، ليسوا أتراكا، بل هم غزاة محاربون في خدمة أعداء البلاد، وأعداء الأمة وأعداء: لا إله إلا الله”، مضيفا “كان جميلا جدا أن يُقتل المرء في مواجهة أمثال هؤلاء”، مضيفا: “الغرب لا ميثاق له، فها هي أنقرة” العضو في الناتو، يتآمرون عليها ويخططون لها ويحوِّلون ساحتها إلى مطحنة بشر بكل أنواع الطائرات والدبابات والأسلحة (ليلة الانقلاب)”.

أضف تعليقك

تعليقات  0