"الداخلية" : حلول أزمة الازدحام جزئية فقط


 "لا حلول نهائية لأزمة الازدحام المروري وإنما حلول جزئية".. تلك خلاصة نظرة وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون المرور اللواء عبدالله المهنا للمشكلة المرورية.

وأكد المهنا ان التغلب على مشكلة الزحام يحتاج الى مشاريع تعديلية على الطرق الشعاعية والرئيسية والدائرية، بدءا من طريق الفحيحيل والملك عبدالعزيز والملك فهد والمغرب السريع والرياض والغزالي، اضافة الى الدائري الاول وحتى السابع.

وشدذ المهنا على انه دون تعديلات على هذه الطرق فلن نحل مشكلة الزحام، مع تأكيده أن شبكة الجسور التي تنفذ حديثا ستسهم بشكل جزئي في تخفيف الزحام.. واستبعد وجود حل قريب لمشكلة الزحام على الطرق في الكويت، لاسيما وأن المركبات تزداد سنويا فيما الطرق هي نفسها كاشفا عن وجود مشروع لتجديد رخص القيادة من خلال أجهزة يتم توزيعها على الجمعيات التعاونية، على غرار أجهزة البطاقة المدنية.

وأكد انه تم الاطلاع على الاجهزة والتي تمكن الشخص من دفع مخالفاته المرورية، من خلالها ووضع بياناته وصورة البطاقة ورخصة القيادة ويدفع الرسم ويقوم بمراجعة الادارة للتسلم فقط، مشيرا الى ان العقبة تتمثل في المخالفات المغلقة الجسيمة حيث يتوجب على المخالف المراجعة لرفعها.

وأشار إلى إن الوزارة أبعدت ما يقارب 788 وافدا عن البلاد بتهمة قيادة مركبة من دون رخصة قيادة منذ صدور القرار الخاص بالتطبيق، مؤكدا ان هذا الامر من المخالفات الجسيمة للجميع وان الكويتي القاصر الذي يتم ضبطه يحجز ويحال لمحكمة الاحداث وتحجز مركبته وكذلك يعاقب ببلوك عند تكرار مخالفاته بصورة تدل على الاستهتار بقوانين المرور.

أضف تعليقك

تعليقات  0