«الصحة»: استراتيجية وطنية للوقاية من التهاب الكبد الوبائي


كشف وكيل وزارة الصحة د.خالد السهلاوي عن إعداد الوزارة لاستراتيجية وطنيـة ذات أهـداف موقوتـة للوقايـة مـن التهـاب الكبـد الفيروسـي ومكافحتـه وتـدبيره العلاجـي، وذلك بالتنسيق بين جميع قطاعات الوزارة والإسترشاد بالاستراتيجية المعتمدة من منظمة الصحة العالمية، الهادفة إلى وضع نهاية لالتهابات الكبد الفيروسية بحلول عام 2030، ضمن اطار مكافحتها للأمراض السارية.

وأضاف السهلاوي في تصريح صحافي، اليوم الاثنين، بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لالتهاب الكبد الوبائي، أن الاسـتراتيجية الوطنية تشمل جميـع فيروسـات التهـاب الكبـد الخمسـة (أ) و (ب) و (ج) و (د) و (هـ) مـع التركيـز بوجـه خـاص علـى التهـاب الكبـد الفيروسـي (ب) و(ج)، نظـرا لخطورة مضاعفاتهما وارتفاع معدل الوفيات الناتج عنهما.

رعاية الحالات

وأوضح السهلاوي أن الاستراتيجية الوطنية تهدف الى الوقاية من العدوى بالالتهابات الكبد والكشف المبكر عن حالات الاصابة وتوفير العلاج الملائم ورعاية الحالات المزمنة، وذلك من خلال عدة توجهات رئيسية، أولها توفير اللقاحات اللازمة، حيث يندرج التطعيم ضد الفيروس الكبدى (ب) ضمن جدول اللقاحات الاساسية للأطفال، ويعطى فى اليوم الأول من عمر الطفل وهو لقاح ذو أهمية بالغة فى الوقاية من انتقال الفيروس من الأم الى الطفل اذا كانت مصابة.

ولفت الى ان الوزارة تدرس حاليا ادخال لقاحات ضد الفيروسات الأقل خطورة، كاللقاح ضد الفيروس (أ)، مبينا ان الوزارة تقوم بتزويد العاملين في الرعاية الصحية بالتمنيع المجاني ضد التهاب الكبد (ب).

وأشار السهلاوى الى أن التوجه الثاني فى مجال الوقاية يتمثل بمنع انتقـال التهاب الكبد الفيروسـي (ب) و (ج) فـي أمـاكن الرعايـة الصـحية مـن خـلال التطبيـق الصـارم للاحتياطـات الشـاملة لكل التدخلات الطبية، اضافة الى تشجيع تدابير مأمونية الحقن وتحديث الإرشادات الخاصة بالقواعد والمعايير بشأن طرق التطهير والتعقيم الفعالة مع تدريب العاملين الصحيين عليها.

أضف تعليقك

تعليقات  0