الحكومة اليمنية: الميليشيات الانقلابية ستفشل في فرض إرادتها على الشعب اليمني

قال المبعوث الأممي في اليمن ولد الشيخ أحمد، إن هذا التطور لا يتماشى مع الالتزامات التي قطعتها أنصار الله والمؤتمر الشعبي العام بدعم العملية السياسية التي تتم بإشراف الأمم المتحدة، فالإعلان عن ترتيبات أحادية الجانب لا يتسق مع العملية السياسية ويعرض التقدم الجوهري المحرز في محادثات الكويت للخطر.

كما إنه يعد خرقا واضحا للدستور اليمني ولبنود المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية.

وأضاف: يشكل هذا الاتفاق انتهاكاً قويا لقرار مجلس الأمن الدولي 2216 (2015) الذي يطالب "جميع الأطراف اليمنية، ولا سيما الحوثيين، بالامتناع عن اتخاذ المزيد من الإجراءات الانفرادية التي يمكن أن تقوض عملية الانتقال السياسي في اليمن"، ويدعوهم إلى "التوقف عن جميع الأعمال التي تندرج ضمن نطاق سلطة الحكومة الشرعية في اليمن".

وأفادت وسائل إعلام أن ميليشيات عبد الملك الحوثي و علي عبدالله صالح تشكل مجلساً سياسياً لحكم اليمن. هذا وذكرت سكاي نيوز أن وزير شؤون مجلسي النواب والشورى باليمن عثمان المجلي أكد أن إعلان الحوثي وصالح تشكيل مجلس لحكم البلاد هو انقلاب رسمي على المشاورات، وأضاف نحن ماضون في تحرير أرضنا وشعبنا من الانقلابيين.

في حين قال وزير الخارجية اليمني أن الانقلابيين أضاعوا فرصة السلام، ونحن نطالب بإدانة الانقلاب الجديد على الشرعية الدستورية والأممية، وتحميل الحوثي وصالح فشل المشاورات. سنغادر الكويت بعد غد وقال وزير حقوق الإنسان اليمني أن ميليشيات الحوثي وصالح لم تأت إلا بالدمار والنهب لليمنيين.

أما في الكويت فقد قال نائب رئيس وفد الشرعية أننا سنغادر الكويت بعد غد، وأكد أن الجيش الوطني يبعد كيلو مترات عن صنعاء. وأكد أن خطوة الأنقلابيين هذه أطلقت الرصاصة الأخيرة في نسف المشاورات.

أضف تعليقك

تعليقات  0