«هيئة القرآن»: المنشأة التى تطبع المصحف بدون تصريح تغلق


حددت الهيئة العامة للعناية بطباعة ونشر القرآن الكريم والسنة النبوية وعلومهما غرامة مالية من 3 إلى 5 آلاف دينار للمنشآة التى تطبع المصحف بدون تصريح من الهيئة، بالإضافة إلى غلق المنشأة ما لايقل عن 3 أشهر.

وأوضح المدير العام بالوكالة للهيئة العامة للعناية بطباعة ونشر القرآن الكريم والسنة النبوية وعلومهما، وليد الستلان أن المادة رقم 10 من قانون إنشاء الهيئة تنص على أنه يحظر على أي جهة رسمية او أهلية طبع أي إصدار من المصحف الشريف داخل وخارج الكويت إلا بتصريح من الهيئة، ويعاقب كل من يخالف هذا الحظر بالغرامة التي لا تقل عن 3 آلاف دينار ولا تزيد على خمسة، ومصادرة المطبوعات المخالفة، وغلق المنشأة مدة لا تقل عن 3 أشهر، مع عدم الإخلال بأي عقوبة أشد ينص عليها قانون آخر.

وأكد الستلان أن الهيئة حققت أحد أهدافها، وهو طباعة المصحف الشريف بالروايات المشهورة، وذلك يعد أول إنجاز يحسب لمجلس إلادارة والجهاز التنفيذي للهيئة، مشيرا إلى أن الهيئة تدرس حالياً التنسيق مع وزارة الإعلام لمنح بعض موظفي الهيئة الضبطية القضائية، متابعة المكتبات التي تقوم بطباعة أو بيع المصحف الشريف من غير ترخيص وتوزيعه، وفور الانتهاء من هذا المشروع، سيتم بإذن الله محاسبة هذه الشركات التي تقوم بطباعة المصحف من غير ترخيص وتوزيعه بالمساجد، وسيتم التنسيق أيضا مع وزارة الشؤون بخصوص اللجان الخيرية وما تقدمه لمشاريع طباعة المصحف الشريف، حتى يتم التنسيق لهذه المشاريع.

وأضاف أن الهيئة قامت أيضا بالتفاهم مع قطاع المساجد لتشكيل فريق مشترك يختص بحصر المصاحف غير المرخصة وغير المختومة بختم الهيئة ولجان المراجعة، وسيتم سحبها من المساجد، واستبدال مصحف دولة الكويت بها، ولا شك في أن الجهة المنفذة هي قطاع المساجد، لأن المساجد تابعة له.

أضف تعليقك

تعليقات  0