إيران تنفذ أحكاما بالإعدام بحق عشرين معارضاً سنياً في يوم واحد

نفذت إيران، الخميس، أحكاما بالإعدام بحق عشرين معارضا شنقا ينتمون إلى جماعة سنية أدينوا بارتكاب عمليات قتل وتقويض الأمن القومي، كما ذكر التلفزيون الحكومي على موقعه على الأنترنت. وقال النائب العام، محمد جواد منتظري، للتلفزيون ان “هؤلاء الاشخاص ارتكبوا جرائم قتل.

قتلوا نساء وأطفالا وسببوا دمارا وعملوا ضد الأمن القومي وقتلوا رجال دين سنة في مناطق كردية” موضحا أنهم يتبعون العقيدة “التكفيرية” الصفة التي تستخدم للإشارة إلى انتمائهم إلى جماعات سنية جهادية أو متطرفة. وقد نفذ الحكم بالإعدام شنقا بـ”الارهابيين” العشرين المحكوم عليهم بالإعدام.

وتحدثت وزارة الاستخبارات الايرانية في بيان، الأربعاء، عن 24 اعتداء مسلحا وتفجيرات بالقنابل وسرقات بين 2009 و2012 ارتكبتها “جماعة التوحيد والجهاد” وأسفرت عن 21 قتيلا وحوالى 40 جريحا في غرب إيران.

وأضافت الوزارة “تم التعرف الى مئة واثنين من عناصر هذه المجموعة وأنصارها.

الذين قتل بعض منهم في معارك مع الشرطة واعتقل آخرون.

وبعض الذين اعتقلوا حكم عليهم بالاعدام بينما يمضي آخرون عقوبات بالسجن”. والجماعة متهمة بقتل رجلي دين سنيين في 2009 احدهما ممثل في المحافظة لمجلس الخبراء. واعلنت إيران في نهاية حزيران/يونيو أنها أحبطت “واحدة من أكبر المؤامرات الإرهابية” لمنظمات جهادية على أرضها.

أضف تعليقك

تعليقات  0