تفجير قنبلة يدوية في برلمان كوسوفو


أفادت تقارير إخبارية بأن انفجارا وقع في مبنى برلمان كوسوفو في ساعة متأخرة مساء أمس الخميس مما أدى إلى إصابته بأضرار.

ونقلت شبكة (أر.تي.كيه) الإخبارية عن مسئولين بالشرطة قولهم إن الانفجار، الذي يبدو أن ناجم عن قنبلة يدوية، وقع في الطابق الثاني من المبنى.

وقبل ساعات من وقوع الانفجار، بعث رئيس وزراء كوسوفو عيسى مصطفى باتفاقية حدودية مثيرة للجدل مع مونتينجرو (الجبل الأسود) إلى البرلمان لمناقشتها. وترفض المعارضة القومية في البلاد الاتفاقية بشدة.

وعلى مدار العام الماضي، أطلقت المعارضة في كوسوفو بشكل متكرر الغازات المسيلة للدموع على البرلمان ونظمت مسيرات احتجاج في الشوارع في محاولة لعرقلة الاتفاقية الحدودية فضلا عن اتفاق لتوسيع حقوق الأقلية الصربية في البلاد.

ويذكر أن كوسوفو هي إقليم منشق عن صربيا تسكنه أغلبية ألبانية، وحصل الاقليم على استقلاله عام 2008 بعد تسع سنوات من الحروب التي أدت إلى تدخل حلف شمال الأطلسي (ناتو) ضد صربيا.

ومازالت المشكلات تعصف بالدولة الجديدة بدءا من تفشي الفساد والتوترات العرقية وانتهاء بارتفاع معدلات البطالة رغم مليارات الدولارات التي ضخها الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي في كوسوفو من أجل مساعدتها.

أضف تعليقك

تعليقات  0