" صالح " يتوعد بقصف مقر " مجلس النواب " ومصادر برلمانية تكشف السبب


كشفت مصادر سياسية رفيعة عن تهديدات وجهها الرئيس السابق " علي عبدالله صالح " بقصف مقر البرلمان في حال فشل الاجتماع الذي دعا إليه.

وذكر النواب إن " صالح " هددهم بالقتل في حال عدم حضور الجلسة، الأمر الذي حملهم على التواصل مع أطراف من حكومة هادي لتأمين هروبهم من العاصمة صنعاء إلى أحد المدن أو المناطق الخاضعة لسيطرة الجيش اليمني وقوات التحالف الداعمة للشرعية.

وقالت المصادر للصحيفة " أن هذا التهديد بقصف البرلمان، سبقه جملة من الإجراءات التي نفذها الرئيس صالح، أبرزها تخويف وترهيب العشرات من النواب، إما بالقتل المباشر، أو تعذيبهم هم وأسرهم، والزج بهم في سجون العاصمة في حال رفضوا الحضور إلى مقر البرلمان اليوم، السبت.

وأعلن رئيس البرلمان " يحيى الراعي" الإثنين الماضي استئناف جلسات أعماله ابتداء من اليوم (السبت) وذلك بعد توقف نحو عامين، كأول القرارات المتخذة من المجلس السياسي الأعلى المشكل بين الحوثيين وحزب الرئيس السابق صالح، لإدارة شؤون البلاد.

أضف تعليقك

تعليقات  0