سرير فريد تنام عليه في فرنسا وتصحو ببلد آخر .. تعرّف على قصّته


من منّا لا يبحث عن التجارب والمغامرات الفريدة في حياته، إلا أن تجربة النوم على أراضي دولتين وعلى سريرٍ واحد فتلك تجربة نادرة لم يسبق للكثيرين خوضها، وهي متاحة وبمئة دولار أميركي فقط.

يعد فندق "أربيز" الفندق الوحيد في العالم يمتد على أراضي دولتين، بحكم إقامته ببلدة كيور الحدودية بين فرنسا وسويسرا.

ويضم الفندق مطعماً تنقسم أرضيته أيضاً بين البلدين الأوروبيين، أي أن الزبون قد يتناول وجبة غداء على طاولته في فرنسا، وينادي النادل الموجود بسويسرا لخدمته.

واقيم مبنى الفندق قبل ترسيم الحدود في المنطقة بين فرنسا وسويسرا عام 1862، وكان محلاً تجارياً في البداية. وجرّاء اندلاع الحرب العالمية الثانية، أصبح المحل مأوى للاجئين والمحاربين الفرنسيين، قبل أن يشتريه جوليس جين أربيزي، عام 1921 ويحوّله إلى فندق.

وبالدخول إلى مواقع حجوزات الفنادق على شبكة الإنترنت فإن تكلفة حجز الغرفة التي تتيح النوم على مثل هذا السرير في الفندق الفريد من نوعه تبلغ حوالي 100 دولار أميركي فقط لا غير.

أضف تعليقك

تعليقات  0